بيروت - لبنان 2019/12/12 م الموافق 1441/04/14 هـ

الدولة مفلسة إلا على السياسيين

حجم الخط

غريب عجيب أمر هل 10452 كلم2، غريب عجيب أمر هذه الدولة الصغيرة بالحجم والكبيرة بتعلق أبنائها بها، الجميع يسأل كيف وصلنا الى هذه الحالة؟ الجميع يسأل هل ما نسمعه من فضائح الكهرباء والخليوي والمرافىء صحيح؟ أين الضمائر ؟ أين خوف الله؟ في بلد نسمع فيه كل يوم نغمة جديدة من بعض المسؤولين الذين يسعون لتحقيق حقوق لأبناء طائفتهم كما يزعمون، وكأنهم وزراء طائفة وليسوا وزراء دولة.
غريب عجيب منع التوظيف وإقالة الموظفين لأن هذا الأمر يكلّف خزينة الدولة.
يبدو خزينة الدولة هي فقط متوفرة للسياسيين الذين حكموا سنين هذا البلد، ولم يستطيعوا أن يجدوا أبسط الحلول لأبسط المشكلات، ربما كثرة المال والصفقات أعمت بصرهم وبصيرتهم، وباتوا يطالبون بالتبرع ولو بدولار واحد من أبناء وطني الحبيب، مستصغرين عقولهم عن طريق بثّ النعرات الطائفية.
نعم يا قرائي الأعزاء، أصبحت على يقين وكل يوم تزيد قناعتي وإيماني، أنّ خزينة الدولة هي فقط للوزراء والنواب وأولادهم وأصهرتهم، وبناتهم، وأولاد أخوتهم، وأقربائهم وجمعياتهم دون منازع... النائب السابق يتلقى راتبه ويورّث إبنه وهكذا كل مال الدولة محفوظ بأمان...
ليس المهم أبدا، وليس من الضروري أن نخفف هجرة الشباب، وأن نجد فرص عمل، لدينا متّسع من الوقت لكي نوقف المزيد من الوظائف والمعامل ونعيد الناس الى بيوتها لترتاح دون راتب أو ضمان صحي أو إجتماعي، وعندما يطلب أحد وظيفة، الجواب نفسه منذ سنين، البلد مفلس والمؤسسات تمرّ بصعوبات، ولكن رواتب مسؤولينا الذين هم من أغنياء العالم مؤمنة والحمدلله، ولا يجب أن تمس...
نشعر جميعا بالطمأنينة كمواطنين ، لتأمين رواتبكم ومخصصاتكم، أنتم فخر الوطن لما أوصلتمونا إليه، فجعلتم وطني المسكين الحبيب يحتلّ المرتبة الأولى من ناحية سوء الإدارة.
وأخيراً، إعلموا أنّ الله شديد العقاب، فإتقاؤه خير لكل المسؤولين وخير للبنان.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 12-12-2019
تظاهرة أمام السفارة الفرنسية احتجاجاً على المساعدات للسلطة القائمة (تصوير: طلال سلمان)
«مجموعة الدعم» تشترط حكومة إصلاحية.. وقنابل دخانية في وسط بيروت
عقلنة الإنتفاضة أم شيطنة الحَراك..؟