بيروت - لبنان 2021/03/04 م الموافق 1442/07/20 هـ

المسار الأميركي الجديد دافع لتليين لبناني ينزع فتيل التشدد ويحرّك الحكومة؟

اليهود الليبراليون يحتلون مناصب مفتاحية في واشنطن... وتل أبيب قلقة

حجم الخط

زادت وطأة انتظار اللبناني لتشكّل المسار الأميركي الجديد. ومع أن ملامح السياسة الخارجية لإدارة الرئيس جوزف بايدن في الإقليم باتت واضحة نسبيا، وخصوصا في مسألة الحوار المفترض مع طهران حيال ملفها النووي أولا، ومن ثم الصواريخ الباليستية ونفوذها في المنطقة، لا يزال المسؤولون اللبنانيون يتهيبون الخوض الجدي في مسألة تشكيل الحكومة، في إنتظار صورة أوضح، وربما لرغبة في ملاقاة ما سيكون عليه انعكاس هذا التطور الأميركي عربيا، وخليجيا على وجه التحديد.

صحيح أن العقبات أمام تشكيل الحكومة تتخذ الطابع الداخلي، لكن وهج التغييرات في الإقليم حتّم التمهل في التشكيل بداية، ومن ثم الركون الى الانتظار، ليقين المسؤولين أن نتائج الانتخابات الأميركية، واستطرادا الفوز الديمقراطي العريض، رئاسيا وفي الكونغرس بهيئتيه، ستغيّر حتما في مجمل المشهد، لا بل قد تأتي بتغيرات غير محسوبة تفترض مقاربات متجددة ومحدّثة:

أ- فمن كان يراهن على فوز الرئيس الخارج دونالد ترامب، وتاليا إستمرار النهج المتشدد حيال إيران، ركن خطوات الى الوراء مستمهلا ما ستكون عليه السياسة الجديدة التي تبدو الى الآن، إستنادا الى القرارات التي إتخذها بايدن في الساعات الأولى لتوليته، إنقلابا تاما على الترامبية. وليس مستغربا أن يعمد هذا الفريق اللبناني الى مراجعة واسعة للسياسات والخيارات، قد تنعكس في مكان ما تلييناً حكوميا بعد تشدد.

كلام عن انطلاق المفاوضات بين واشنطن وطهران والكل يترقّب المسار

ب - ومن كان يجزم بتغيير أميركي دراماتيكي إلتقط أنفاسه، وإن من غير كثير أوهام. وبات هذا الفريق على ثقة بأن المنطقة مقبلة على إنفراجات، أولى طلائعها تمثلت في المصالحة الخليجية، لحاجة دول مجلس التعاون، على ما يبدو، الى دور قطري ما على مستوى المنطقة, ولن يكون هذا الدور حصرا في الشأنين الإيراني والتركي، بل ثمة مساحة متوقعة ذات دلالة للشأن السوري. وجاء كلام وزير الخارجية القطرية محمد بن عبدالرحمن آل ثاني غداة إلتئام المصالحة، عن أن الوقت قد حان كي تبدأ الدول الخليجية محادثات مع إيران، وأن دولا في مجلس التعاون تشاركه أيضا الرغبة في الحوار مع إيران، ليعزز انطباعا لبنانيا بأن اللين سيكون عنوانا رئيسا للمرحلة المقبلة، وإن استهلك بعض الوقت لتحقيقه. ويُتوقع أن تتشكّل الصورة المحدّثة للمنطقة، بدءا وليس إنتهاء بالحوار الأميركي – الإيراني، في غضون 6 الى 7 أشهر حدا أقصى.

وتعزز هذه المقاربة الفريق الأميركي المعين حديثا الذي سيركن اليه بايدن في تنفيذ إستراتيجيته الخارجية. كان لافتا أن التعيينات في مناصب مفتاحية إرتكزت على عدد كبير من المسؤولين اليهود، وأبرزهم وزيرة المالية جانيت يلين ووزير الخارجية أنطوني بلينكن ونائبتيه ويندي شيرمن وفيكتوريا نولاند (للشؤون العامة)، ووزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس وكبير موظفي البيت الأبيض رون كلين ومديرة الأمن الوطني أفريل هاينز ومدير المخابرات المركزية ويليام بيرنز والمدعي العام ميريك غارلند. لكن هؤلاء جميعا من اليهود الليبراليين الذين لا ترتاح اليهم إسرائيل ولا لوبياتها في واشنطن، خصوصا أن منهم من لعب دورا بارزا في الاتفاق النووي الملغى.

ولا ريب أن تل أبيب تنظر بريبة كبيرة الى مستشار الأمن القومي جاك سوليفان باعتباره مصدر القلق الرئيس نظرا الى انحيازه المعلن الى إتفاق مع ايران.

في هذا السياق، ثمة من يجزم بأن المفاوضات بين واشنطن وطهران انطلقت بالفعل. إذ إن قرار ترامب بإلغاء الاتفاق النووي أدى بإيران الى تخصيب ما يزيد على 100 كيلوغرام من اليورانيوم، مما أتاح لها مراكمة 150 كيلوغراما كافية لصنع قنبلة نووية. وتاليا كان لا بد من حوار سريع لاحتواء الخطوة الإيرانية، مبني على أن ثمن رفع العقوبات يقوم على طلب واشنطن إتلاف أو ترحيل الـ100 كيلوغرام الإضافية في موازاة وقف البرنامج الباليستي. أما قبول ايران بتجرّع هذا الثمن المرتفع فرهن المكافأة التي ستحصل عليها.

ما هي تلك المكافأة؟ وماذا سيكون عليه موقف كل من الصين وروسيا؟

يحتّم مجمل هذا المشهد المعقد والمتشابك ترويا لبنانيا، والأهم بعضا من التواضع والانصراف عن الأنانيات والانفعالات، وبدء ترميم الهيكل المتداعي انطلاقا من الحسم الحكومي. وهذا الحسم لا يكون من دون الاقتناع بأن طريق بيت الوسط – بعبدا أقرب من كل الطرق الأخرى، ومن المسارات الجوية بحثا عن دور لا يبدو واقعيا.



أخبار ذات صلة

تقرير: واشنطن تُرسل أنظمة «أفنجر» إلى العراق وسوريا لمواجهة «الخطر [...]
علماء روس يتوصلون إلى تركيبة كيميائية تطيل العمر إلى 140 [...]
«دمشق الآن آمنة للعودة إليها».. «الإنديبندت» تكشف عن أول دولة [...]