بيروت - لبنان 2020/04/03 م الموافق 1441/08/09 هـ

بالوعي والتضامن نحارب «كورونا»

حجم الخط

 تُصاب الدول والشعوب غالباً خلال مراحل حياتها بنكبات وكوارث متعددة؛ طبيعية، سياسية، اقتصادية، اجتماعية، وصحيّة، كما الحال اليوم مع انتشار فيروس كورونا القاتل، كما تشهد في المقابل انتعاشات ورفاهية على صعدٍ عدّة. ويحدث أن تدخل الدول بفعل لعبة المصالح والجشع اللامحدود للحكّام وصنّاع السياسات فيها، في حروب خارجية أو داخلية، يذهب ضحيتها ملايين الأبرياء إضافة إلى نشر الدمار والخراب، وتبديد أموال الشعوب وثرواتها. 

وgا يزال شبح الحربين العالميتين الأولى والثانية يُخيّم على عالمنا المعاصر ويدفع به شيئاً فشيئاً إلى حافة حرب ثالثة قد لا تبقي ولا تذر في ظل تراكم الأسلحة النووية والبيولوجية. ولسنا ندري إذا ما كنا قد دخلنا فعلاً حلبة هذا النوع من حروب الفناء الشيطانية التي من فصولها حرب الفيروسات؛ وذلك من أجل تركيع الشعوب وإعادة صوغ سياسات الدول بما يتوافق مع رغبة أقلية مجرمة ترى إلى نفسها نوعاً متفوقاً على الجنس البشري.

فمما لا شك فيه، أن البشرية تعيش اليوم مخاطر هذا الكورونا الذي بسط أجنحته السوداء على وجه البسيطة؛ فاستنفر الدول والحكومات بأعلى درجات الاستنفار من أجل التصدي لمخاطره على حياة الناس. إعلانُ الطوارئ العامة مع كل ما يترتب عنها من تقييد لحرية الحركة في الشوارع والتجمّعات في الساحات وداخل المحال، إضافة إلى تعطيل المدارس والجامعات والمصانع ومعظم الأعمال والأشغال، قد شكّل الرد الطبيعي والمتاح أمام الحكومات على هذا العدو الجديد الذي لا يُرى بالعين المجردة، ولا يحارب بالأدوات التقليدية. 

كأنّي بالعالم يلفظ إنسانه ويعود إلى صفائه مع نفسه: هجرة الخوف البشري إلى المساكن التي gا تزال آمنة حتى الساعة، وبالتالي توقّف الحياة الاعتيادية بكل صخبها ومآسيها. فلا مأساة اليوم أكبر من مأساة مئات ألوف المصابين بالوباء المُعدي حول العالم وهم يتدافعون أمام أبواب المستشفيات طلبا لعلاج لم يبصر النور بعد، فيما الأخيرة ترفع يديها متضرعة إلى السماء بعدما استنفذت كامل إمكانياتها ولم يعد بمقدورها تلبية احتياجات الوافدين الجدد الذين يرسلهم كورونا كل يوم ولا يترك لنا حتى فرصة تعداد أرقامهم المتزايدة بشكل مهول.

وابلٌ من الأسئلة يسقط على رأس البشرية في محنتها غير المسبوقة اليوم، عنوانها الكبير: كيف جرى هذا الذي يجري اليوم؟ ما أسابه وما هي طرق ووسائل السيطرة على جموحه القاتل؟ تَحارُ العقول في الإجابات ويسيطر عليها القلق الشديد جراء احتمال أن تخرج الأمور عن السيطرة وبالتالي ملاقاة مصير الاصطدام الذي لا مفر منه بحائط الموت الذي من شأنه إذا ما أفلت الفيروس المُندفع من كلّ حيلنا في لجم انتشاره وتوسعه، أن يحصد ملايين الأرواح والضحايا على هذا الكوكب.

في ظل هذا التحدي العالميّ ومن أجل أن نكون منصفين رغم تحفّظنا على ثغرات وفجوات غير قليلة شابت عملية الاستنفار وإجراءات التصدي للخطر الداهم على مجتمعنا وناسنا، نقول بأن ما تقوم به حكومتنا الحالية حتى الآن هو أمر مقبول نسبياً، ولكنه يحتاج في الأيام القليلة المقبلة إلى مبادرات عدة أكثر فعالية من شأنها ليس فقط أن تعمل على احتواء توسع مناطق الفيروس وانتشاره بين صفوف المواطنين فحسب، بل أن تعالج كذلك قدر مستطاعها تداعياته السلبية على الاقتصاد والمجتمع وعلى حياة ألوف المواطنين الذين يطحنهم الجوع والفقر من قبل أن يأتي كورونا، فيزيد بلاءهم أضعافاً مضاعفة. على جميع اللبنانيين شعباً وحكومة ومسؤولين أن يرتقوا اليوم إلى مستوى التحدي عبر التضامن والتكافل الاجتماعي ورفع منسوب الوعي الوطني بكافة اتجاهاته. ولا مناص من توظيف الاندفاعات والهمم الشعبية وزيادة حالات التطوع والتبرعات المادية دفاعاً عن حياة الجميع في حياة الفرد الواحد، وعن حياة الفرد الواحد في حياة الجميع. حمى الله لبنان والعرب والعالم أجمعين.





أخبار ذات صلة

سجناء رومية بانتظار العفو العام
وسط شكوك التسييس والكيديات والشعبويات ولهم في «العفو الخاص» مآربُ [...]
هل يربح دياب معركة الإصلاح بالتعيينات؟
سحب التعيينات بين دلالات «الصفّارة الأميركية» وخلاصات «الامتحان» وارتداداته!