بيروت - لبنان 2020/04/09 م الموافق 1441/08/15 هـ

تأمين الطرقات إلى جلسة مناقشة الموازنة وكتلتا «المستقبل والتقدمي» تحضران

الحكومة لن تسترد المشروع وملحق الفذلكة مختصر لتسهيل النقاش

من الانتشار الكثيف للقوى الامنية عشية الجلسة
حجم الخط

تنعقد اليوم وغدا جلسات المجلس النيابي لمناقشة مشروع موازنة العام 2020، وسط تجاذبات سياسية حول دستورية مناقشة موازنة من حكومة مستقيلة وبحضور حكومة لم تنل ثقة المجلس بعد. لكن مصادر المجلس قالت لـ«اللواء» ان الحكومة الجديدة ستحضر هي جلسات المناقشة، وان رئاسة المجلس تستند في عقد الجلسات الى الفقرة الثانية من المادة 64 من الدستور، التي تتعلق بتصريف الاعمال بالمعنى الضيق للحكومة الجديدة لحين نيلها الثقة، وان الظروف الاستثنائية تفرض التوسع قليلا في تصريف الاعمال بحيث تجري مناقشة الموازنة بحضور الحكومة الجديدة، لا سيما وإن الموازنة، وبحسب نصوص الدستور، استحقاق دستوري لا يجوز التلاعب بموعده، فكيف اذا اصبحت المهلة ضيقة او منتهية دستورياً؟ 

وتنص الفقرة 2 من المادة 64 على: «یجري رئيس مجلس الوزراء الاستشارات النیابیة لتشكیل الحكومة، ویوقع مع رئیس الجمهوریة مرسوم تشكیلها. وعلى الحكومة أن تتقدم من مجلس النواب ببیانها الوزاري لنیل الثقة في مهلة ثلاثین یوماً من تاریخ صدور مرسوم تشكیلها. ولا تمارس الحكومة صلاحیاتها قبل نیلها الثقة ولا بعد استقالتها أو اعتبارها مستقیلة إلا بالمعنى الضیق لتصریف الأعمال». أي ان الحكومة الجديدة لديها نفس حقوق الحكومة المستقيلة بتصريف الاعمال في اضيق المجالات.

وتُقر المصادر المجلسية بوجود أراء سياسية عديدة ربما تخالف هذا الرأي، لكن الضرورات تبيح المحظورات، وعلى الحكومة ان تنطلق من موازنة جديدة بما يؤمن لها انتظام العمل الاداري والاقتصادي والمالي العام، عدا عن انها ستكون مسؤولة عن المالية العامة امام المجتمع الدولي الذي سيقدم للبنان المساعدات ودعم المشاريع.

هذا في الشق الدستوري، اما في الشق الاجرائي، فأكدت المصادر ان كل التدابير الامنية اتخذت لتأمين طرقات وصول النواب الى المجلس ومداخل ومخارج ساحة النجمة، وقررت قوى الامن الداخلي اجراءات لعزل محيط ساحة النجمة. كما ان نصاب الجلسة سيكون متوافراً من الكتل التي سمّت الرئيس حسان دياب لتشكيل الحكومة، عدا عن ان كتلتي «المستقبل واللقاء الديموقراطي» اتصلتا بدوائر المجلس وطلبتا تسجيل كلمات لإعضاء فيهما، ما يعني  انهما ستحضران الجلسات. اما بالنسبة لكتلة الجمهورية القوية (القوات اللبنانية) فهي لم تتصل بدوائر المجلس حتى مساء امس الاحد. لكن «اللواء» علمت ان الكتلة عقدت اجتماعاً مساء امس استمر حتى ساعة متأخرة، وقررت على اثره حضور الجلسات لفتح نقاش حول دستوريتها.

وفي الشق الاجرائي، اثيرت اسئلة ومواقف مستغربة كيف ستناقش الحكومة الجديدة موازنة لم تضعها هي وكيف سيدافع عنها وزير المال غازي وزني او يشرحها للنواب؟ خاصة بعدما وصلت الى النواب ثلاث اوراق عبارة عن ملحق توضيحي لفذلكة الموازنة، قيل ان الوزير غازي وزني رفعه، لكن تبين ان الوزير السابق للمال علي حسن خليل هو الذي طلب من المدير العام لوزارة المالية إعداد هذا الملحق الصغير ليختصر به الفذلكة ولتسهيل النقاش على النواب ليس إلاّ، بعد التعديلات التي ادخلتها لجنة المال والموازنة النيابية على المشروع وحققت فيها وفراً بقيمة 800 مليار ليرة. فيما نفى الوزير وزني علاقته بالملحق، لكنه اكد ان الحكومة لن تسحب او تسترد مشروع الموازنة المحال الى المجلس. وفُسّر هذا الموقف على انه تبنٍ للمشروع المحال، وان على النواب اتخاذ اللازم بشأنه تعديلاً أو حذفاً أو إضافة.

ويُرتقب ان تثير كل هذه الإشكالات الدستورية نقاشات حامية خلال الجلسة، لكن المصادر قللت من احتمالات عدم إقرار الموازنة، باعتبارها اكثر من ضرورة لإنتظام العمل المالي والاداري، والبدء بتسيير مرافق الدولة ومشاريعها ودفع مستحقاتها.  

لجنة البيان الوزاري

الى ذلك، ناقشت اللجنة الوزارية المكلفة إعداد البيان الوزاري للحكومة، النواحي الدستورية لجلسة مناقشة مشروع الموازنة في المجلس النيابي، وخلصت الى قرار بحضور الجلسات، بعدما تسلم وزير المال ملخص الفذلكة.

وواصلت اللجنة جلساتها الطويلة، وأقرت في اجتماعها الثالث امس الاول هيكلية البيان الوزاري وعناوينه ومندرجاته، وأنهت الشق المتعلق بمشاريع واقتراحات الوزارات كل وزارة بحسب ما يمكنها تنفيذه، اما الشق السياسي فستناقشه في اجتماعات هذا الاسبوع.



أخبار ذات صلة

مجلس الوزراء مدّد التعبئة حتى 26.. وأقر بعض التعيينات
نحو مئة طبيب توفوا بفيروس كورونا المستجد في إيطاليا
الهند و"كورونا"..التوعية بطريقة مبتكرة (فيديو)