بيروت - لبنان 2019/10/19 م الموافق 1441/02/19 هـ

تحييد لبنان عن نيران المنطقة واجب وطني وأخلاقي واجتماعي

حجم الخط

شاركتُ قبل أيام في ندوة حول الواقع السياسي في لبنان، بين المؤثرات المحلية والضغوط الإقليمية والدولية. وقد أشرتُ بين أمور أخرى، إلى أهمية تحييد لبنان عن النيران المشتعلة في المنطقة، وضرورة العودة لتطبيق إعلان بعبدا لعام 2012، لكنّي فوجئت برد فعل عدد من الحاضرين، الذين رفضوا هذه الفكرة، بل ذهب أحدهم إلى القول بأن تحييد لبنان مطلب غير وطني وغير أخلاقي وغير اجتماعي. 
ولم تسمح لي المناسبة بالرد على هذا الكلام، فطلبتُ مراجعة مقالتي في المجلة الدبلوماسية لشهر آذار 2017، الصادرة عن منتدى سفراء لبنان تحت عنوان: حياد لبنان حاجة وطنية مصيرية، كما تمنيتُ استخدام المنطق الديالكتيكي، فتتم قراءة التطورات الجارية في المنطقة والعالم بعقل منفتح بعيدا عن التعصب الطائفي والحزبي. كما وعدت بكتابة هذا التعليق الإعلامي. 
بعض الذين يرفضون مبدأ حياد لبنان ما زالوا يمنّون النفس بإقامة الهلال الخصيب أو إقامة وحدة قومية عربية أو إنّهم ملتزمون دينيا بإيديولوجيات إسلامية مثل الإخوان المسلمين وولاية الفقيه، وصاروا جزءا من سياسات إقليمية شاملة. وقد شرحتُفي كلمتي أنني لا أفهم  كيف أنّ الأحزاب الإيديولوجية لم تقرأ حالة التغيير الذي أصاب المجتمع الدولي، الذي نحن جزء منه، فقاده إلى العولمة الساحقة حيث سادت المصالح الاقتصادية والمادية على كل ما عاداها! 
وشرحتُ بدقّة، صعود النفوذ الصهيوني، وكذلك قوة الحضور الإسرائيلي، محذّرا من أن المنطق يستوجب العمل على الحفاظ على وحدتنا بغية حماية قدرتنا على الصمود في وجه حالات يثيرها العدو لتستجلب انفعالات وردود فعل يؤدي الانزلاق نحوها، إلى تحقيق مشاريعه ضدنا، وأهمها تقسيمنا طائفيا، ومذهبيا، وقبليا، وعشائريا، وتغييب الفكر القومي المشترك إزاء حقوقنا الوطنية والقومية المثبتة في قواعد القانون الدولي، وتحويل المقاربات لها إلى مقاربات دينية تشتتها وتذيبها نهائيا. 
لقد ذهب اللبنانيون إلى حرب مدمِّرة عام 1975 بسبب الاختلاف على مساحة التأييد الممكنة للمقاومة الفلسطينية. بعض القوى الوطنية تعتبر أن الحرب كان سببها جوانب محلية مثل التفاوت الطبقي والاجتماعي بين اللبنانيين، لكن الأمر الثابت والحاسم في واقع ما جرى خلال الحرب، أنّه أمكن تحويل الصراع من صراع حقوقي قومي ووطني أو صراع طبقي واجتماعي إلى صراع طائفي مقيت. وقد تسببت تلك الحرب بمئات ألوف القتلى والمشردين وبتدمير البلاد وإيقاع لبنان في دين عام يصل إلى 100 مليار دولارا أميركيا. وهي انتهت إلى انسحاب المقاومة الفلسطينية من لبنان وتوقيع اتفاق أوسلو واتفاقية كامب دايفيد بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل. ولم يبق في ذاكرة اللبنانيين من تلك الحقبة «القومية» سوى تلك المشاهد التي تظهر رموزا سياسية لبنانية ترفع شارات النصر للبواخر التي تحمل الفلسطينيين إلى بلدان اللجوء الأخرى.
وما زال لبنان يدفع فاتورة تلك الحرب حتى تاريخه من كرامة مواطنيه الذين عانوا من ممارسات الوصاية الشقيقة أو النصير القومي للبعض، فبدلا من أن تسعى الوصاية السورية لمساعدة لبنان للخروج من حالة الشرذمة إلى حالة المواطنة قامت بتثبيت حالة الانقسام وتكريس اللبنانيين في مجموعات طائفية يسهل لها ولغيرها السيطرة عليهم من خلال إثارة النعرات الطائفية باستمرار لمنع اتحادهم وإجراء الإصلاحات المطلوبة من أجل بناء الوطن الحلم الذي ينشدونه. 
وقد مرَّ لبنان بتجربة أخرى عام 2006، فحرب الـ 33 يوما انتهت إلى مفاعيل حاسمة أيضا. فهي أخرجت لبنان عمليا من الصراع مع إسرائيل، وفرضت تحييدا لجبهته الجنوبية شهدنا نتائجها الإيجابية بعودة الحياة الطبيعية إلى الجنوب العزيز وحركة التقدم والازدهار الجارية فيه. ولم نعد نذكر منها إلا تلك الأصابع المرفوعة بإشارة النصر، كتلك الأصابع التي رفعت مع رحيل المقاومة الفلسطينية. نعم هي لم تنه المشاعر والمواقف الوطنية من موضوع الاحتلال الاسرائيلي للأراضي العربية لكن الجنوب لم يعد تلك الساحة المفتوحة لحروب الآخرين. 
وقد قرأ فخامة الرئيس ميشال سليمان في حينه هذه الحقائق، فسعى إلى تحويل حقيقة تحييد الجنوب إلى تحييد لكل لبنان من حالة النيران المشتعلة فيه. كما أنه سعى إلى تأطير المشاعر الوطنية ضد التهديدات الإسرائيلية في إطار يحميها ويحقق الغرض منها من خلال دفع موضوع الاستراتيجية الدفاعية. وقد جمع فخامة الرئيس  على طاولة حوار وطني كل التيارات السياسية والإيديولوجية. وأمكن بعد فيض من المناقشات الحرة والديموقراطية، إصدار إعلان بعبدا العام 2012 الهادف إلى تحييد لبنان عن تلك النيران وكان البحث مستمرا بشأن موضوع الاستراتيجية الدفاعية. وقد أيد المجتمع الدولي فورا من خلال مجلس الأمن هذا الإعلان وقام بخطوات لتعزيز قدرات الجيش اللبناني وتزويده بالقدرات الدفاعية المناسبة، فلماذا خرج البعض من التزامه وذهب للتصويب على هذا الإعلان وأوقف بحث موضوع الاستراتيجية الدفاعية؟ لماذا كان هذا الإعلان في حينه موجبا وطنيا ثم تحول الآن إلى مطلب غير أخلاقي؟
من المؤسف أن البعض لم يقرأ تلك المتغيرات بل أنه ذهب لاتهام الذين طالبوا بالاستفادة من العبرة، بالتخوين فتضاعف الانقسام الداخلي وما زال مستمرا. ولم يمكن تهدئة هذا الانقسام إلا بتثبيت حالة الانقسام الطائفي والمذهبي التي رسختها الوصاية واعتماد مبدأ المحاصصة بينها مما أوصلنا إلى ما نحن عليه داخليا من انهيار يكاد يطيح بلبنان. لكن الأخطر من كل ذلك هو أن لبنان استمر شريكا في الحروب الدائرة حوله فهل يجب أن ننتظر حربا أخرى كحرب عام 2006 حتى نقتنع أخيرا بضرورة تحييد لبنان عن حروب المنطقة؟
لكل ذلك نرى أن تحييد لبنان عن نيران المنطقة واجب وطني وأخلاقي واجتماعي، ومرّة أخرى نقول: حمى الله لبنان.


أخبار ذات صلة

قطع الطريق على اوتوستراد الدورة
المتظاهرون قطعوا أوتوستراد الزهراني صيدا بالعوائق والإطارات المشتعلة ويمنعون مرور [...]
نجوم الفن شاركوا في التظاهرات.. بماذا طالبوا؟ (فيديو وصور)