بيروت - لبنان 2020/11/28 م الموافق 1442/04/12 هـ

جمال رباح «أبو لامي» خسارة كبيرة لمعدنٍ أصيل

حجم الخط

شكل رحيل المهندس جمال عبدالله رباح «أبو لامي»، رئيس «رابطة آل رباح»، رجل الأعمال والخير والبر، إبن بلدة حطين في فلسطين المحتلة، الذي أبصر النور في مخيّم عين الحلوة، في مثل هذه الأيام من شهر كانون الثاني 1956، خسارة كبيرة لمعدنٍ أصيل من الصعوبة تعويضها.
الرجل ذو المعدن الأصيل، طغت عليه الطيبة والتواضع، فامتاز بدماثة خُلُقه، وحُسن لقائه، وطيب مُحيّاه، وابتسامته التي لا تُفارق ثغره، ولهفته على أبناء مخيّمه وشعبه، ومَنْ عرفه أو عَلِمَ أنّه على معرفة مع أحد أقاربه أو أصدقائه، فهو لا يترك مناسبة إلا ويكون مبادراً للمشاركة، ترحاً أو فرحاً، اطمئناناً إلى صحة مريض، أو مباركة، أو مناسبة اجتماعية، فقد كان صاحب همّة عالية ونخوة، وحريصاً على المخيّم، وتقريب وجهات النظر بين مختلف الفصائل والقوى والأطراف، فيُدين له الكثيرون بتحقيق مصالحة أو إنهاء قطيعة.
عانى من مرض عضال فتك به، وعلى الرغم من الألم، بقي صابراً مؤمناً بما كتبه الله الذي آمن به وعمل بما يرضيه.
آمن بالعمل الاجتماعي، فكان أوّل مَنْ قام بمبادرة فردية لإنشاء «مجمّع آل رباح» في المخيّم، ويضم مسجداً وروضة وقاعة وديواناً ومكتب الخدمات الاجتماعية، بهدف مساعدة أبناء عائلته وبلدته ومخيّمه، في مواجهة متطلّبات الحياة العصيبة، في ظل الضائقة الاقتصادية التي يعيشونها، مع المعاناة في العمل والطبابة والتعليم ونواحي الحياة كافة، وكان اهتمام بالأرامل والمحتاجين والأيتام، وتأمين الترفيه لهم، مع توفير العلم والتربية للأطفال، انطلاقاً من الحرص على تعليمهم منذ الصغر، وانتشالهم من مخاطر الآفات الإجتماعية.
تابع مسيرة والده الحاج عبدالله، وسار على خطاه، بإفساح المجال أمام أبناء عائلته وبلدته حطين، وكُثُرٌ ممَّنْ يعرفهم للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي افتتح فيها مكتباً للإستشارات الهندسية وشركة عقارات، منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي، بعدما أنهى دراسته الجامعية بالهندسة في الهند، والتخصّص في تكساس في الولايات المتحدة الأميركية.
رحل المهندس الذي هندس علاقاته من أجل مصلحة أبناء شعبه ومخيّمه، وتجسيدها مع صيدا والجوار، حيث اتسعت مروحة علاقاته لتشمل الأطراف الفلسطينية كافة، على الرغم من التباينات السياسية، ونحو مدينة صيدا، التي ارتبط بعلاقات وطيدة مع مختلف فاعلياتها وقواها، فضلاً عن علاقاته بالسياسيين ورجال الدين والقضاة والقادة الأمنيين والعسكريين.
في وداع «أبو لامي» شارك حشد غفير في التشييع من مختلف الأعمار، شيوخاً وشباباً، تتقدّمهم شخصيات صيداوية، ومن الفصائل والقوى واللجان الفلسطينية، التي كثيراً ما كان يجمعها الراحل في مناسبة متعدّدة، فاجتمعت في وداعه، على الرغم من الطقس العاصف، فأصرّوا على المشاركة سيراً على الأقدام، وفاءً لمَنْ شاركهم في مناسباتهم، انطلاقاً من المسجد الذي بناه، إلى مقبرة الشهداء - جنوبي المخيّم، الذي أحب، وتنفيذ الوصية بمواراته الثرى في الضريح ذاته، الذي كان قد سبقه إليه والده، وديعة على أمل نقل الرفاة إلى أرض بلدته حطين في فلسطين، بعد تحريرها كما فعل صلاح الدين.
رحيل عزيز أبكى الرجال الرجال، فلم يتمكّنوا من حبس الدموع في مقلهم، فذرفت حزناً على غياب «أبو لامي».
تغمّد الرحمن الراحل بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جنانه، وألهم والدته وأشقاءه وزوجته «أم لامي» والأبناء وأفراد العائلة وآل رباح وأهالي بلدة حطين وكل مَنْ عرفه الصبر والسلوان.
رحمات الله عليك أيها العزيز «أبو لامي»، سنفتقدك كثيراً، لكن ستبقى سيرتك العطرة وعملك الطاهر، يشهدان لك في الدنيا ويرافقانك في الآخرة.
وختمتَ: «إنْ شاء الله سأعود قريباً إلى المخيّم»، بعدها بأيام عاد المرض الخبيث ليفتك بجسدك، وتُنقل إلى المستشفى الذي غادرته مفارقاً للحياة.



أخبار ذات صلة

مقتدى الصدر تعليقا على أحداث الناصرية: على الحكومة التعامل مع [...]
قوى الأمن: تذكير بمنع التنقّل يوم غد الأحد تنفيذاً لقرار [...]
أعلنت بلدية الجية، في بيان، تسجيل 18 إصابة بفيروس كورونا [...]