بيروت - لبنان 2020/10/29 م الموافق 1442/03/12 هـ

حملة دبلوماسية لمواجهة محاولات إسرائيل الإعتداء على لبنان

إستنفار واسع تحسباً للأسوأ.. والمجلس الأعلى للدفاع سيتّخذ ما يلزم

حجم الخط

بانتظار رد «حزب الله» على الخرق الإسرائيلي الخطير لمعقله بالضاحية الجنوبية المرجح في أي وقت، بدا الترقب والحذر سيدي الموقف على طول البلد وعرضه، وسط حالة استنفار قصوى على مختلف المستويات، تحسباً من مغامرة إسرائيلية على ما يمكن أن يقوم به الحزب الذي جزم أمينه العام السيد حسن نصرالله، بأن الرد على الخرق الإسرائيلي سيحصل، وهذا ما فتح باب التكهنات على مصراعيه حول طبيعة هذا الرد ومكانه وزمانه، على وقع دعوات دولية لضبط النفس وعدم الانجرار لردات فعل، ستجعل المواجهة بين «حزب الله» وإسرائيل حتمية وأقرب من أي وقت.

وفيما يعقد المجلس الأعلى للدفاع جلسة اليوم، برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، للبحث في تطورات الأوضاع بعد الاعتداء الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية، وما تلاه من استهداف لمنطقة قوسايا في البقاع الغربي،فإن الهاجس الأمني فرض نفسه وخطف الأنظار عن كل ما عداه، من ملفات سياسية واقتصادية ترخي بثقلها على الأوضاع الداخلية، بعد التحذيرات الدولية من التراخي في موضوع الإصلاحات التي نص عليها مؤتمر «سيدر»، وسط دعوات لضرورة توحيد الموقف الداخلي خلف الجيش اللبناني، ووضع خطة مواجهة، في حال وقوع المحظور وخروج الأمور عن السيطرة.

وكشفت أوساط وزارية لـ«اللواء»، أن مجلس الدفاع الأعلى سيتخذ الإجراءات التي تتناسب مع حالة الاستنفار السياسي في البلد، تحسباً لما قد يطرأ، إذا تطور الموقف نحو حرب بين لبنان وإسرائيل، مشيرة إلى سيتواكب ذلك مع حملة دبلوماسية شاملة ستقوم بها الحكومة، وقد بدأها رئيسها سعد الحريري، أمس، بلقاء سفراء الدول الكبرى، واضعاً إياهم في صورة الوضع بعد العدوان الإسرائيلي، وطالباً من حكوماتهم الضغط على إسرائيل لعدم القيام بأي عدوان يستهدف الأراضي اللبنانية، والعمل على استنكار هذا الخرق الفاضح للقرار 1701، مشيرة إلى أن الرئيس الحريري شرح للسفراء خطورة الوضع الذي ينذر بمضاعفات بالغة السلبية، في حال أرادت إسرائيل شن عدوان على لبنان، على غرار اعتداءاتها السابقة. 

وأشارت المعلومات، إلى أن لبنان الذي ينظر بقلق إلى تداعيات ما جرى، سوف يستخدم حقه الكامل في الدفاع عن نفسه إذا فرضت عليه الحرب، خاصة وأن إسرائيل تتحين الفرص لشن الاعتداءات على لبنان،وهي التي كانت دائماً تعمد إلى انتهاك القرارات الدولية، من خلال خروقاتها المستمرة للقرار 1701، وهذا ما أبلغه المسؤولون اللبنانيون إلى السفراء الأجانب الذين التقوا بهم، بعد حصول عدوان الضاحية الجنوبية، في وقت أعلن «حزب الله» حالة الاستنفار في صفوف مقاتليه على كامل الأراضي اللبنانية، ما يؤشر إلى خطورة الوضع، واحتمال انزلاق الأمور إلى مواجهة شاملة، رغم أن هناك من يستبعدها، باعتبار أن طرفيها لا يريدانها، إلا إذا فرضت الظروف اندلاعها. 

وإذا كانت لم تسجل تحركات عسكرية غير عادية على الحدود الجنوبية، إلا أن سكان المناطق الحدودية يعيشون حالة قلق، من التداعيات المرتقبة، ولكن بمعنويات مرتفعة، في ظل استنفار لوحدات الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل التي عززت من انتشارها على طول الخط الأزرق، حيث أشارت المعلومات إلى  أن قيادة القوات الدولية، بدأت سلسلة اتصالات مع الجانبين اللبناني والإسرائيلي، سعياً للتهدئة وعدم التصعيد، خوفاً من تفاقم الوضع نحو الأسوأ، لأن لا مصلحة لأي من الطرفين بتعكير صفو الأمن في الجنوب.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 29-10-2020
وسام الأرز الوطني للبروفسور ناجي الصغير
29-10-2020