بيروت - لبنان 2020/07/12 م الموافق 1441/11/21 هـ

حَراكيّات (23): نُطالب بإلغاء المحكمة العسكرية

حجم الخط

هذه خواطر من واقع الأحداث الحاليّة، منها الجدّي، ومنها ما ينطبق عليه القول «شرّ البلية ما يُضحك»:

- بما أنّ القائمين على المحكمة العسكرية ضبّاطاً يمارسون مهاماً قضائية وليسوا من رجال القانون.. يجب إلغاء المحاكم العسكرية، وإلا حصر اختصاصها على وجه التحديد في نطاق العسكريين والأنظمة والاجراءات العسكرية.

- من حسنات «كورونا» أنه لا يأبه بالحدود بين المناطق والدول، ولا يُفرّق بين زعيم ومواطن عادي، ولا تعنيه الفوارق بين طبقات المجتمع!

- جماعة «14 آذار» انتقلوا من انسحاب إلى انسحاب ..ومن تنازل إلى تنازل.. ومن تفريط إلى تفريط. فخسروا جميع أوراقهم.. وتراجعوا عن مبادئهم وتعهّداتهم ..وهجرهم معظم جمهورهم.. ولم يبق لهم سوى الإسم.. وشيئاً من الذكريات! وداعاً «ثورة الأرز».. لعلّك تجدين رُكناً ما في كُتب التاريخ!

- هل إسقاط التُهم بحق ​المجرم عامر الفاخوري، دعوة صريحة إلى بقية العملاء والخونة للعودة إلى لبنان تمهيداً لإبطال التعقبات بحقهم؟!!

- آخ يا بلدنا: تهمة العمالة تسقط بمرور الزمن.. والغرامات المالية لا تسقط بداعي الوفاة وتنتقل الى الورثة!

- الفاخوري طليقاً.. وخارج لبنان رغم القرار القضائي بمنع السفر.. يا للعار!

- لاحظوا التدخّل الأميركي في قضية الفاخوري، المواطن الأميركي من أصل لبناني، اعتُقِلَ في بلده الأم ولديه مشكلة قانونية وفقاً لقوانين لبنان.

- هاي بلد .. لأ مش بلد، هاي قرطة بنوك نصَّابين!!


أخبار ذات صلة

التحكم المروري: إعادة فتح السير على طريق شارل الحلو - [...]
جلسة للجنة الفرعية برئاسة النائب ابراهيم كنعان عند الساعة 3:30 [...]
كيف توزعت اصابات كورونا الجديدة بحسب المناطق؟