بيروت - لبنان 2020/10/21 م الموافق 1442/03/04 هـ

خطاب بري: وصفات علاجية لأزمات الداخل وحرائق المنطقة

إكتمال التحضيرات لمهرجان الصدر غداً في النبطية

جانب من التحضيرات لمهرجان حركة «امل» في ذكرى الامام الصدر في النبطية
حجم الخط

يفترض ان تنتهي حركة «امل» اليوم من التحضيرات القائمة منذ أكثر من أسبوع للاحتفال بالذكرى الـ41 لاختفاء الامام السيّد موسى الصدر، ورفيقيه الشيخ محمّد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين في ساحة عاشوراء في النبطية، وهي الساحة التي شهدت في 16 تشرين الأوّل من العام 1983 مواجهة عنيفة بين الأهالي العزَّل والجيش الإسرائيلي بعد ان دخلت قوة مؤللة إلى المكان حيث كانت تقام مراسم عاشوراء، ومنذ ذاك الحين باتت هذه الساحة معلماً من معالم البطولة التي سطرها أهل الجنوب في مواجهة العدو الإسرائيلي وتقام فيها في كل عام مراسم عاشوراء.

عصر غدٍ السبت يتوافد إلى هذه الساحة عشرات الآلاف من بيروت والبقاع والجنوب لإحياء هذه الذكرى حيث سيقتصر المهرجان على كلمة واحدة لرئيس مجلس النواب نبيه برّي بعد استعراض لكشافة الرسالة، وإلقاء الشيخ حسن المصري على جري العادة كلمة من وحي المناسبة وتتضمن ترحيباً برئيس حركة «امل» وتنويهاً بدوره ومواقفه الوطنية.

ومما لا شك فيه فإن هذا المهرجان الذي أخذ شعار «امل إرثها في ثورتك» ستواكبه إجراءات أمنية مشددة، ومنعاً لوقوف السيّارات بشكل كلي على كل الطرق المؤدية إلى مكان اقامته كما سيُصار إلى تحويل السير في العديد من هذه الطرقات، وقد رفعت بالمناسبة يافطات ترفع صور الرئيس برّي والامام الصدر وشعارات لحركة «امل» بدءاً من بيروت وصولاً إلى مدينة النبطية التي تحوّلت إلى غابة من الإعلام والصور التي تحاكي المناسبة، وقد أشرف المكتب الإعلامي في الحركة على التحضيرات التي جرت بشكل متقن يتناسب وحجم الجماهير التي ستؤم المكان وكون ان إحياء هذه الذكرى يأتي في ظل جملة من الملفات والتحديات التي تعج بها المنطقة ولبنان ليس بعيداً عنها، تتجه الأنظار إلى الخطاب الذي سيلقيه الرئيس برّي في المناسبة حيث سيتناول فيها مختلف الملفات الداخلية والقضايا الإقليمية من اليمن مروراً بالعراق فسوريا وفلسطين وصولاً إلى لبنان، وسيخصص الرئيس برّي مساحة في خطابه للعدوان الإسرائيلي الذي حصل مؤخراً في «حي ماضي» في الضاحية الجنوبية والتداعيات التي يُمكن ان يخلفها على الوضع في رمَّته، كما سيكون لرئيس «امل» وقفة عند المواقف السياسية والحزبية والروحية التي نددت بهذا العدوان وأكدت على حق لبنان في الدفاع عن نفسه وهو الذي اعتبر ان ما صدر من مواقف كان بمثابة أوّل بشائر الانتصار على مستوى الوحدة الوطنية سيعود ويكرر هذا الوصف وربما يزيد.

كما سيتناول الرئيس برّي بالطبع مسألة ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وإسرائيل برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أميركية، لجهة آخر ما توصلت إليه المساعي بهذا الشأن وإعادة التأكيد على تمسك لبنان بكل حبة من ترابه وبكل نقطة من مياهه ونفطه وغازه.

ومن العناوين التي سيتناولها الرئيس برّي الأوضاع الداخلية من مختلف جوانبها وسيعطي الأوضاع الاقتصادية والمالية حيِّزاً من الخطاب وهو سيدخل إلى هذين الملفين من باب اللقاء الذي سيعقد في قصر بعبدا الاثنين المقبل برعاية رئيس الجمهورية وحضور رئيسي المجلس والحكومة بالإضافة إلى رؤساء الكتل النيابية والأحزاب، وهو بالتأكيد سيشدد على ضرورة الخروج بخارطة طريق من هذا الاجتماع تساعد لبنان على معالجة هذه الأزمة التي باتت تشكّل عبئاً كبيراً على اللبنانيين، وأن ما سيقوله الرئيس برّي سيكون بمثابة الخطوط العريضة لما سيخرج به لقاء بعبدا.

كما سيتضمن خطاب رئيس المجلس القضية الفلسطينية من جميع جوانبها، وهو سيجدد موقف لبنان من صفقة القرن والقدس، ورفض التوطين، كما سيجدد الدعوة إلى الوحدة الفلسطينية- الفلسطينية كونها السلاح الأمضى في مواجهة الغطرسة الإسرائيلية، وسيعرج الرئيس برّي إلى النار المشتعلة في سوريا مروراً باليمن حيث سيجدد الدعوة إلى الحل السياسي لهذه الأزمات، كما انه سيؤكد على أهمية التقارب الايراني- السعودي كعامل إطفاء لغالبية النار المندلعة في المنطقة.

تبقى الإشارة إلى انه يصادف احياء ذكرى تغييب الامام الصدر في ساحة عاشوراء في النبطية مع بداية احياء ذكرى عاشوراء ليلة السبت أيضاً.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 21-10-2020
21-10-2020
بين التكليف والتأليف قلوبهم على جيوبهم..!