بيروت - لبنان 2020/04/09 م الموافق 1441/08/15 هـ

دائرة الشمال الثالثة:صراع الحواصل الإنتخابية بين الأحزاب

إنجاز التحالفات وتشكيل اللوائح ينتظران الحسابات الدقيقة.. والرئاسة

حجم الخط

تشتد حمى التنافس الانتخابي في دائرة الشمال الثالثة (البترون- الكورة- زغرتا- بشري) في وقت تستمر القوى السياسية الاساسية في استكمال لوائحها في الدائرة التي تضم عشرة نواب (سبعة موارنة وثلاثة ارثوذوكس)، يفترض ان يتقاسمها كل من: تيار «المردة» وحليفيه الحزب السوري القومي الاجتماعي والنائب بطرس حرب، و«القوات اللبنانية» بالتحالف مع اصوات ناخبي «تيار المستقبل»، و«التيار الوطني الحر»، ورئيس «حركة الاستقلال» ميشال معوض، اللذين لم يحسما تحالفهما بعد. 
  ويبدو ان تحالف «تيار المردة- القومي- حرب» مرتاح لوضعه اكثر بحيث انه شكل معظم اعضاء لائحته (سبعة مرشحين من عشرة مقاعد)،التي باتت تضم:
من زغرتا طوني فرنجية وسليم كرم،والنائب الحالي اسطفان الدويهي.
من الكورة: النائبين السابقين فايز غصن (مردة) وسليم سعادة الحزب القومي، وتجري الاتصالات لتسمية المرشح الارثوذوكسي الثالث بحيث ان التوجه هو لملء المقاعد الثلاثة واقفال اللائحة.
من البترون: النائب بطرس حرب، وتجري اتصالات لتسمية المرشح الماروني الثاني. 
من بشري: وليم طوق وتجري اتصالات لتسمية المرشح الماروني الثاني.
اما لائحة «القوات اللبنانية» فهي تضم حتى الان خمسة مرشحين حزبيين هم: من بشري: النائب الحالية ستريدا جعجع وجوزيف اسحق.. من البترون: فادي سعد..من الكورة فادي كرم.. ومن زغرتا ماريوس بعيني. وتجري اتصالات لاستكمال اعضاء اللائحة لكن الامر مرتبط بالتفاوض القائم بين «القوات» وبين ميشال معوض الذي زار معراب امس، مع انه سبق واجرى اتصالات مع «التيار الوطني الحر» للبحث في امكانية التحالف لكن يبدوان الاتصالات توقفت.
وبالنسبة للتيار الحر فإن لائحته تضم حتى الان الحزبيين: جبران باسيل عن المقعد الماروني (قضاء البترون) وجورج عطالله عن المقعد الأرثوذكسي (قضاء الكورة) وبيار رفول عن المقعد الماروني (قضاء زغرتا).
وتفيد مصادر شمالية متابعة ان مصدر راحة لائحة «المردة» وحلفائه هو التجانس القائم في التحالف الثابت، بينما لا زالت القوى الاخرى تبحث عن تفاهمات: هل يتم تحالف «القوات- التيار الحر»،ام «التيار الحر- معوض». ام «القوات- معوض»؟ ولكن الدراسات تشير الى ان معوض يعاني اكثر من غيره نتيجة احتمال ان يفضل «التيار الحر» او «القوات» المرشح الحزبي لكل منهما عليه في الاصوات التفضيلية وحتى في جمع الحاصل الانتخابي، الا اذا امكن «للقوات» تثبيت التحالف الانتخابي معه من منطلق تحالف سياسي واسع تسعى اليه لاحياء «فريق 14 اذار» سياسياً، حسب الجو السياسي المسيطر على المعركة الانتخابية والذي يشير الى معركة اقليمية سياسية بالواسطة.عندها يمكن «للقوات» ان تضحي بمرشح حزبي وتعطي معوض اصواتها لتوفير حاصل انتخابي بالصوت التفضيلي يؤمن له خرق «المردة» في زغرتا.
 وفي تقدير المتابعين للمعركة انه حسب الدراسات الرقمية فإن لائحة المردة وحلفائه يمكن ان تحصل على اربعة حواصل انتخابية ما يؤهلها لحصد اربعة مقاعد والمنافسة على الخامس، بينما «القوات» تحصل على حاصلين فاصل ثمانية ما يؤهلها للفوز بثلاثة مقاعد والمنافسة على الرابع اذا تحالفت مع معوض، ويحصل جبران باسيل منفردا على حاصل انتخابي فاصل ثلاثة ما يعني فوزه وحده واحتمال المنافسة على مرشح اخر من التيار.لكن اذا تحالف التيار مع معوض يمكن ان يرتفع حاصلهما الى ثلاثة. كما انه في حال تقرر تحالف «التيار» مع «القوات» لسبب من الاسباب مع صعوبة ذلك، فتختلف الامور ايضاً لمصلحتهما.
  لكن المصادر تشير الى ان هذه الارقام هي تقديرات اولية، وقبل استكمال التحالفات عند بعض القوى وتشكيل اللوائح كلها، يجب ان تُجري كل الاطراف عملية حسابية دقيقة للربح والخسارة وامكانيات الخرق وأين، وبناء عليه تُبنى التحالفات والتي تختلف بين ان تكون سياسية بين حاملي الخط السياسي الواحد، وبين ان تكون مجرد تحالف انتخابي ينتهي بمجرد وصول هذا الطرف او ذاك الى البرلمان، حيث يرتقب ان تكون هناك اصطفافات جديدة، علماً ان الصراع الخفي ليس بعيداً عن الحسابات السياسية الجارية تحت سطح الأحداث والتي ترتبط بانتخابات الرئاسة الأولى، حيث يخوض المعركة ثلاثة مرشحين لانتخابات 2022، إلى حدّ وصف المعركة في هذه الدائرة بأنها «أم المعارك».



أخبار ذات صلة

عبد الصمد: نحن على مشارف البدء بتوزيع المساعدات المالية والجيش [...]
دياب: كما سبق وقلت ٩٠ بالمئة؜ وما فوق من المودعين [...]
عبد الصمد: لا نستطيع القول أننا احتوينا الوباء لا بل [...]