بيروت - لبنان 2020/01/25 م الموافق 1441/05/29 هـ

دياب في «ورطة» والخروج منها شبه مستحيل بعد تنصل الجميع منه

«المستقبل» لـ «اللواء»: الإنقاذ صعب مع سيطرة «حزب الله» على البلد

حجم الخط

أمام إصرار الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب على عدم الاعتذار، وأنه مستمر في مهمته حتى انجازه، في مقابل تخلي داعميه عنه، بعدما نفضوا أيديهم من حكومة الاختصاصيين التي أعلن عزمه تشكيلها في أقرب وقت، يبدو البلد سائراً إلى مزيد من التفكك والانهيار على مختلف الأصعدة، دون أدنى إحساس بالمسؤولية من جانب أهل السلطة الذين يمعنون في إغراقه أكثر فأكثر، متعامين عن حقيقة المخاطر التي تتهدده من كل جانب. وفي مقدمها تراجع الأداء الاقتصادي بشكل مخيف، وما يرافقه من تخبط مالي ونقدي، جراء تنصل المسؤلين السياسيين والماليين من مسؤوليات، الأمر الذي أوقع لبنان في حالة فوضى عارمة، برزت واضحة في تفشي مظاهرها في أكثر من مكان. دون أن يحرك المسؤولون ساكناً لمعالجتها والتصدي لها، قبل غرق المركب بمن فيه.

وإزاء تنصل كل طرف من مسؤولياته، لا يبدو أن الأجواء الداخلية، وحتى الإقليمية مؤاتية للسير باتجاه تشكيل حكومة قادرة على إنقاذ ما يمكن إنقاذه، حيث أن المعنيين بأمر التأليف باتوا أسرى مواقفهم. ولا تشير المعطيات المتوافرة لـ«اللواء»، أن أي طرف بوارد التنازل عن شروطه، ما سيجعل الأمور ذاهبة إلى التصعيد أكثر فأكثر، خاصة وأنه يتوقع أن يعلن «التيار الوطني الحر» موقفاً سلبياً من المشاركة في الحكومة، إذا لم يتم الأخذ بشروطه، وتحديداً إذا لم يوافق الرئيس المكلف على الاستجابة لشروط رئيسه جبران باسيل، في تسمية الوزراء في الحكومة الجديدة. في الوقت الذي سيحاول الرئيس المكلف إجراء مروحة واسعة من الاتصالات مجدداً، سعياً لإخراج نفسه من هذه «الورطة» وبما يمكنه من تدوير الزوايا مع القيادات السياسية، عله يتجاوز العقبات ويتمكن من تأليف حكومته، قبل أن تزداد الضغوطات عليه، ولن يكون أمامه بعدها إلا الاعتذار، أو أخذ البلد إلى المصير المجهول.

وتعكس مواقف رئيس مجلس النواب نبيه بري التي أطلقها، أمس، وقبله، عمق المأزق الحكومي، ما يؤكد أن «الثنائي» بات على مسافة بعيدة من طروحات الرئيس المكلف الذي يكاد يحارب وحيداً في معركته لتشكيل الحكومة التي يريدها. ولم يعد رئيس الجمهورية ميشال عون متحمساً كثيراً لخيارات دياب، خاصة إذا قرر صهره باسيل عدم المشاركة في الحكومة. وعندها سيصل الجميع إلى الحائط المسدود، ما سيضع لبنان أمام مفترق بالغ الصعوبة، حيث تبدو الأمور مشرعة على كل الاحتمالات، مع ما يحمله ذلك من تداعيات لا يمكن التكهن بنتائجها على كافة المستويات.

ولا يرى القيادي في «تيار المستقبل» مصطفى علوش، أن «الرئيس المكلف في وارد الاعتذار أبداً. فهو كمن تعلق بشيئ ولا يريد التنازل عنه، بعدما سبق وقال أن لا أحد قادراً على وقف التكليف. لكن ذلك لا يمنع من التساؤل عما إذا كان هذا الأمر مسرحية أو ليقول لمن سموه أنه على قدر المسؤولية  وسيشكل حكومة؟. في الحالتين هناك مأزق داخلي لا يمكن تجاهله، وهو أن أي حكومة ستشكل لن تكون قادرة على إقناع المجتمع الدولي، ولا المجتمع الإقليمي بمساعدة لبنان». 

ويشير علوش، لـ»اللواء»، إلى أن «الأفق مسدود، ولا يبدو أن لبنان قادر على الخروج من أزمته، بالسهولة التي قد يعتقدها البعض، بالنظر إلى التعقيدات التي تتحكم بمسار الأزمة القائمة، والتي يبدو أنها باتت أكبر من قدرة المعنيين على إيجاد حلول ناجعة لها في وقت قريب»، مستبعداً في الوقت نفسه «عودة الرئيس سعد الحريري إلى رئاسة الحكومة، في حال اعتذار دياب، إلا إذا قبلوا بتوكيله تشكيل حكومة دون عراقيل وبالطريقة التي يراها مناسبة، لكن حتى لو شكل الحريري حكومة وفق تصوره، فإن إنقاذ البلد يبدو صعباً، لأن أحداً ليس مستعداً للوقوف إلى جانب لبنان، باعتبار أن حزب الله لا زال مسيطراً على لبنان».

ويضيف بالقول: «أن تطورات الأوضاع المستجدة في إيران، هي التي ستفرض نفسها على مسار الوضع الإقليمي، بحيث أن مرحلة ما بعد اغتيال قاسم سليماني، ستفرض على طهران العودة إلى خيار المفاوضات، وإلا فإنها ستذهب حتماً إلى الانتحار، ولن يجديها نفعاً كل ما يمكن أن تقوم به من مناورات لم تعد تنطلي على أحد، في ظل الظروف الصعبة التي تواجهها على مختلف الأصعدة» .


أخبار ذات صلة

بالفيديو والصور.. في اليوم المئة للثورة مسيرات إحتجاجية
بكين تعلق الرحلات الجماعية المنظمة من وإلى الصين بسبب وباء [...]
بدء توافد المتظاهرين إلى ساحة الشهداء