بيروت - لبنان 2019/06/25 م الموافق 1440/10/21 هـ

سوريا راجعة!

حجم الخط

بعد ثماني سنوات من الحرب على سوريا، وفشل مُخطّط تغيير النظام فيها، بدّلت الدول العربية التي شاركت في الحرب استراتيجيتها تجاه سوريا، وسلّمت ببقاء الرئيس بشار الأسد على رأس السلطة. 
وبالتالي، باتت هذه الدول تبحث عن موضع قدم لها ضمن هذا الواقع الجديد، وتدرس خطواتها من أجل العودة إلى دمشق، متسلّحة بعنوان «إعادة سوريا إلى المحور العربي»، وإبعادها عن إيران. ولا يخفى أنّ هناك سباقاً عالمياً نحو سوريا، قبلة العالم اقتصادياً في المستقبل القريب، للحصول على حصّة في ورشة إعمار، هي الأضخم على الإطلاق في القرن الحالي، ويُفترض أنْ تبدأ قريباً لإنفاق نحو أربعمائة مليار دولار أميركي، فضلاً عن استثمارات تدرّ مئات المليارات في مختلف القطاعات.
ومن مآلات ذلك توافق عربي على عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية بأسرع وقت ممكن، واستئناف العلاقات الطبيعية مع دمشق، الأمر الذي سيتيح لهذه الدول المشاركة في تمويل عمليات إعادة إعمار سوريا، والإسهام في تيسير عودة النازحين السوريين إلى موطنهم، بعد انتهاء الأعمال العسكرية. 
هذا الانفتاح العربي على سوريا لا بد وأنْ يدفع لبنان إلى أنْ يخطوَ خطوة باتجاه دمشق، وهو أكثر الدول المحتاجة إلى وجود علاقة طبيعية مع سوريا، خصوصاً في ما يتعلّق بمسيرة العودة الآمنة للنازحين السوريين إلى بلادهم، واستئناف العلاقات الديبلوماسية والتجارية والاقتصادية، لاسيما أنّ بين لبنان وسوريا معاهدة «الأخوّة والتعاون والتنسيق» عام 1991.
في المقابل، يتخوّف البعض من معاودة سوريا إدارة الواقع السياسي اللبناني، وغير السياسي، خصوصاً أنّ سوريا لديها الأكثرية المطلقة في مجلس النواب الحالي، عبر الفريق المؤيّد لها في لبنان. كما أنّ سوريا كانت تستثمر في ورقة النازحين إلى لبنان، وعندما يحين وقت إطلاق صافرة قطار العودة، ستتمكّن من استثمار هذه الورقة وغيرها على أكثر من نطاق.
تبعاً لذلك، ولجملة معطيات أخرى، يبدو أنّ «سوريا راجعة» إلى لبنان وبقوّة، وإنْ بصيغة وشكل وظروف مختلفة!



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 25-6-2019
توافق على المجلس الدستوري غداً.. والمناوشات تنتقل إلى محور باسيل [...]
ترامب بعد التوقيع على العقوبات في مكتبه البيضاوي (أ ف ب)
ترامب يردّ على إيران بـ«عقوبات قاسية» تطال المرشد