بيروت - لبنان 2020/10/22 م الموافق 1442/03/05 هـ

قرار كبير بتعطيل تأليف الحكومة و«حزب الله» لا يتجاوب مع مسعى باسيل

حجم الخط

بعدما قال الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري كل ما عنده وأشار بأصابع الاتهام مباشرة إلى «حزب الله»، محملاً إياه مسؤولية تعطيل تأليف الحكومة، فإنه بذلك قام برمي الكرة في ملعب المعطلين الذين لا يزالون يعرقلون ولادة الحكومة بذريعة توزير النواب السنة المستقلين الذين طلب إليهم تجميع أنفسهم في كتلة مصطنعة ليتمكنوا من دخول الحكومة، وهو الأمر الذي يرفضه الرئيس الحريري الذي يدرك جيداً أن الغاية من إدخالهم في الحكومة العمل على إضعاف تمثيله، في إطار سعي «حزب الله» لتحجيم الرئيس الحريري كرئيس للحكومة الجديدة، خلافاً لرغبة رئيس الجمهورية ميشال عون الذي قالها صراحة أنه يريد أن يكون الحريري قوياً كرئيس للحكومة، الأمر الذي أزعج «حزب الله» وجعله يتشدد في مسألة توزير سنة الثامن من آذار.
وبعدما وصلت عملية تأليف الحكومة إلى الحائط المسدود، حيث أفرغ كل طرف ما في جعبته، فإن المعطيات المتوافرة لـ «اللواء» من أوساط نيابية بارزة في تيار «المستقبل»، لا تشير إلى أي تقدم جدي على صعيد التأليف، طالما أن «حزب الله» أخذ قراره بتعطيل التأليف، متذرعاً بدفاعه عن مصلحة حلفائه سنة الثامن من آذار. وهذا يعني أن التأليف دخل في المجهول، إلا إذا عاد الحزب عن رأيه، وهو الأمر المستبعد، في حمأة اشتداد الصراع الأميركي الإيراني، بعد العقوبات على إيران، وما تلاها من عقوبات بحق «حزب الله» وعدد من قادته ومن بينهم نجل أمينه العام، وهو ما سيدفع الحزب إلى التشدد أكثر داخلياً، وتالياً الامساك بورقة التأليف كأداة ضغط على المجتمع الدولي، ولإظهار نفسه بمظهر القوي القادر على فرض شروطه.
وتلفت الأوساط إلى أنه لا يمكن الحديث عن وجود مبادرة يقوم بها الوزير جبران باسيل، بقدر ما أنه يعمل من أجل تعميم مناخات من التهدئة تسمح بعودة الاتصالات بين الاطراف، لإيجاد مخارج للمأزق القائم من خلال أفكار يجري تداولها بشأن ما يسمى بـ«العقدة السنية» التي افتعلها «حزب الله»، لكن حتى الان لا شيئ محسوماً يوحي بإمكانية الخروج من النفق الذي أدخل الحزب البلد به، بإصراره على توزير حلفائه، طالما أن هذا الأخير ما زال على موقفه المتصلب الذي سيدخل لبنان في أزمة لا يمكن التكهن بنتائجها، في ضوء التحديات الخطيرة التي ينتظرها البلد على أكثر من صعيد. 
وإذَا كان «حزب الله» مصراً على عدم القبول بتوزير أحد من خارج النواب السنة المستقلين، كما جرى إبلاغ الوزير باسيل، بعد الحديث عن مخارج محتملة لتسوية يجري الإعداد لها، فإن الأوساط دعت للتمعن في كلام الرئيس المكلف الذي أشار إلى أن التعطيل أكبر من موضوع تمثيل هؤلاء النواب، الأمر الذي يشير بوضوح إلى هناك قراراً كبيراً بعدم السماح بتأليف الحكومة اللبنانية، ليبقى البلد أسير أزماته التي تنذر بتداعيات بالغة السلبية، وبالتالي فإن أي نجاح لتحرك الوزير باسيل مرتبط بمدى تجاوب الحزب واستعداده لإعادة النظر في مواقفه من توزير حلفائه، وإن كانت المؤشرات لا تدل على امكانية حصول أي تغيير يسمح بالإسراع في التأليف. 



أخبار ذات صلة

تقييد سحوبات الليرة.. أهون الشرّين أحلاهما مرّ!
سنة أولى حراك شعبي: نداء إلى شباب الحراك... (2/5)
الناقورة 2: حدود لبنان تخترق حقل كاريش بالقانون الدولي