بيروت - لبنان 2021/04/14 م الموافق 1442/09/02 هـ

منارة الحق والإيمان والأمانة

الراحل د. منير الصيداني
حجم الخط

كان منارة للإيمان والأمانة، بتقواه الديني المعروف، وبحرفيته وتجرده وحرصه على أدائه المهني بعيداً عن كل المغريات التي يتعرض لها أبناء المهنة.

أنشأ مؤسسة للتدقيق والمحاسبة سرعان ما ذاع صيتها نظراً للمستوى المرموق الذي وصلت إليه خلال سنوات قليلة، بحيث تم تكليفها بعدة مهمات معقدة، سواء في القطاع الرسمي، أم في القطاعات التجارية والمالية والمصرفية.

كان عدواً عنيداً للفساد حيثما وُجد، في الوزارات والإدارات العامة، كما في الشركات الخاصة، وكان يمارس مهامه بالتدقيق ومراجعة الحسابات بكل شجاعة، ملتزما بأصول المهنة، وبالأخلاقيات التي اشتهر بها وحافظ عليها طوال حياته.

لم يشغله عمله المهني عن الإهتمام بأعمال البر والخير، والمشاركة في بناء المساجد، مثل جامع الفاروق عمر بن الخطاب في محلة الملاّ، والمساهمة في رعاية العديد من مشاريع الخير لدعم أصحاب الدخل المحدود والمعوزين.

كان يؤمن بأن العلم هو طريق التقدم والتطور أمام الشباب والأجيال الصاعدة، فأسس معهداً للتدريب والتعليم المهني في مختلف المهن التطبيقية، تخرج منه المئات من كوادر العاملين والفنيين في قطاعات المحاسبة والطيران وعلوم الكومبيوتر والرسم الهندسي وغيرها من المهن التي تؤمن العيش الكريم لروادها، وتقيهم شر البطالة والتشرد، كما يحصل حالياً في العديد من المناطق الفقيرة.

 هو منير الصيداني، الجار والصديق ورفيق طريق الإيمان والخير، صاحب الإبتسامة الدائمة، والكلمة الراجحة، والحكمة الناضجة، الذي انتقل إلى عالم الحق، مغادراً هذه الدنيا الفانية.

إلى جنات الخلد يا منارة الحق والإيمان والأمانة، وأحر التعازي ليوسف ويسرى وألهم العائلة الصبر والسلوان.





أخبار ذات صلة

جنازة الأمير فيليب ستجمعهما.. هل يتصالح ويليام وهاري إثر المناسبة؟
إعلام بريطاني: بريطانيا ستسحب قواتها من أفغانستان في سبتمبر بالتزامن [...]
الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يتناول الجرعة الثانية من لقاح كورونا