بيروت - لبنان 2020/10/28 م الموافق 1442/03/11 هـ

من طوني فرنجية إلى جبران باسيل

حجم الخط

حكاية ان التاريخ يتغير او لا يتغير! واذا تغير! موضوع أخذ جدلاً ما يزال مستمراً.

في لبنان، وفي آخر أيام عهد الرئيس سليمان فرنجية كانت الأوضاع السياسية متدهورة، بعيداً عن الإنهيار الحاصل هذه الأيام، ولكن الوضع السياسي كان يستدعي تغييراً حكومياً جذرياً لأن إدارة الدولة قد أصبحت في يد طوني فرنجية، وادارها طوني كما يدير بلدية زغرتا وهو ما يزال في سن المراهقة. إذاً كانت البلاد وقتها بحاجة الى تغيير وزاري للإتيان برجال دولة أقوياء يمسكون على وضع آخذ في التدهور، وأثبتت الحرب الأهلية التي وقعت بعد ذلك ان الوضع كان خطيراً وكان يحتاج للتغيير. هكذا استقالت الحكومة وكلف الرئيس فرنجية الرئيس صائب سلام بتشكيل حكومة من الرجال القادرين على التغيير واصلاح الأوضاع السياسية والاجتماعية المتدهورة، وكانت الأجواء الشعبية والسياسية تحمل طوني فرنجية الذي اصبح رئيس الظل مسؤولية هذا التدهور، وبدأ صائب بك الإستشارات وهو المعروف بالرجل القوي بحل الأزمات منذ ايام الشيخ بشارة الخوري. 

وسارت الإستشارات مراعية الأوضاع الخطيرة في البلد وكان البلد يغلي بسبب «انتقال» السلطة من الرئيس سليمان فرنجية الى الإبن طوني فرنجية وسياسة طوني فرنجية. 

هكذا وضع صائب سلام مشروع تشكيلة حكومية تقصي طوني فرنجية! ووقعت الواقعة ونشبت الأزمة، فالبلد يشكو من طوني فرنجية وسياسته وسلطته، والتغيير المطلوب هيأ له صائب سلام بإقصاء طوني فرنجية.

وتأجل تشكيل الوزارة! ثم تأجل وأخذت الوساطات تتدخل لإقناع الرئيس فرنجية بقبول تشكيلة حكومة صائب بك ولكن الرئيس فرنجية ظل متمسكاً «بالابن» وبين البلد وبين الابن بقي الرئيس سليمان فرنجية مفضلاً الابن. وبقي صائب سلام كما هي عادته عنيداً متمسكاً بقناعة ان ابعاد طوني فرنجية هو بداية حل الأزمة السياسية المستحكمة بالبلد! ثم حصل ما حصل بقي الرئيس فرنجية متمسكاً بطوني فرنجية وبقي صائب بك متمسكاً بإقصاء طوني فرنجية! وانتهت الأزمة باعتذار صائب بك! فكلف الرئيس فرنجية رشيد الصلح بتشكيل الحكومة فزاد الطين بلّه... ثو وقعت حادثة بوسطة عين الرمانة وزادت الأوضاع تدهوراً حتى وصلت الى الحرب الأهلية وانقسام الجيش و... و... وأخطر ما حصل بعد ذلك مجزرة اهدن التي ذهب ضحيتها طوني فرنجية وعائلته.

والآن هل يعيد التاريخ نفسه؟

كان من المفروض تكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة وفقاً للبرنامج الفرنسي. لأن الأكثرية النيابية مع هذا التكليف! وفجأة صدر قرار رئاسة الجمهورية بتأجيل الاستشارات النيابية التي كانت ستقضي بتكليف سعد الحريري أي لا حكومة بدون حجران باسيل.

وفي الإنهيار الذي يشكو منه البلد أطل جبران باسيل ليقول ما معناه سعد الحريري وأنا وإلاّ فلا سعد الحريري...

فهل نعود الى حكاية طوني فرنجية؟

وإذا اعتذر سعد الحريري رغم أن الأكثرية النيابية مع تكليفه كما هو واضح، ماذا يجري؟

هل يعيد التاريخ نفسه كما حصل مع طوني فرنجية؟

جبران باسيل دوره أكبر بكثير من الدور الذي لعبه طوني فرنجية في هدر رصيد العهد!

جبران باسيل كما يبدو شعبياً هو أكثر شخصية مكروهة في البلد كما دلت على ذلك المظاهرات الشعبية والثورة وترداد كلام الناس! حتى أنه يوم نظم مظاهرة تأييد للرئيس فرنجية وقف يعتذر من أمه بسبب الشتائم التي سمعها الناس في التلفزيون، ويقول لها ان الوطن يحميها وانها ضحية الوطن! 

اذا اعتذر سعد الحريري، وكلف شبيهاً لرشيد الصلح والبلد انهار انهياراً تاماً ولم تعد امامه سوى فرصة ضئيلة في البرنامج الفرنسي، فإذا سقط البرنامج الفرنسي بإعتذار سعد الحريري وعيّن بديل عنه رشيد الصلح، فهل يعيد التاريخ نفسه من بوسطة عين الرمانة الى انقسام الجيش الى.. الى... 

ان الطبقة الحاكمة تعيش فعلاً في كوكب آخر، ولبنان محاصر عربياً ودولياً بسياسة حزب الله. 

التاريخ يعيد نفسه، من دولة الفاكهاني التي تحولت الى دويلة الى طوني فرنجية. 

هل يحتمل لبنان؟ 

وزير خارجية فرنسا قال ان لبنان اذا لم يسرع لتقبل عروض الإنقاذ الدولية فهو مهدد بالزوال! 

هي ايام فاصلة. 

اذا استمر جبران باسيل مصراً على لعبة الإنقسام الطائفي ومخالفة الدستور وفرض نفسه في وزارة بدون سعد الحريري فإن لبنان ذاهب الى الزوال. 

وهذه المرة مكان المنظمات الفلسطينية أيام الحرب الأهلية مكانها سيملأ الفراغ اذا حصل «داعش»، و«داعش» ليس ميليشيا دينية فاسدة متعصبة فحسب، بل هي ايضاً بيد دول، تركيا، وضد دول كإيران! 

ان الأجراس تدق والآذان ينبه. 

لبنان لم يكن يوماً في خطر كما هو هذه الأيام اذا عادت الثورة وساندها الجيش هذه المرة، فلعل هذا حل! طالما ان الحلول الدولية والعربية قد رفضت من اجل عيون جبران باسيل كما في الماضي من اجل طوني فرنجية!





أخبار ذات صلة

انتهاء جلسة مفاوضات ترسيم الحدود البحرية في الناقورة
زيدان فخور بلاعبي ريال مدريد رغم تذيلهم مجموعتهم اوروبيًا
المبعوث الخاص للرئيس الروسي أكد بعد لقائه الرئيس عون وقوف [...]