بيروت - لبنان 2020/10/20 م الموافق 1442/03/03 هـ

هل يكون لبنان الأحواز الجديدة؟

حجم الخط

فعلها مصطفى أديب واعتذر. لكن وقع اعتذاره غير المفاجئ والمعلوم مسبقا كان مدويا، حتى أن سقوط شهداء للجيش اللبناني نتيجة إطلاق النار على موقعه في عرمان قرب المنية، ومواجهات الجيش وشعبة المعلومات مع مجموعات لبنانية سورية مسلحة في منطقة وادي خالد شمالي لبنان المحاذية لسوريا والتي انتهت بمقتلة بين المسلحين، لم تخفف من دوي الاعتذار، لكن مؤشراتها وشت وكأن أبواب جهنم قد فتحت.

فالبديل عن تشكيل أديب حكومة اختصاصيين مستقلة عن الأحزاب والتيارات السياسية تتولى بدعم فرنسي إيقاف الانهيار الاقتصادي، هو «الذهاب الى جهنم» كما صرّح الرئيس ميشال عون.

انه الاعتذار الناجم عن التعقيدات المفخّخة والمجوّفة للحكومة التي وضعها ثنائي حزب الله وحركة أمل لناحية محاولتهم فرض أعراف جديدة تتمثل بتطويب وزارة المالية لهما، وأيضا في تسمية الوزراء الشيعة وفق الآلية السابقة المعاكسة لمبدأ المداورة الشاملة في الحقائب الوزارية الذي تنادي به ثورة 17 تشرين، ويقتضيه الإصلاح، وهو المبدأ الذي أراده مصطفى أديب، وتمترس خلفه رؤساء الحكومة السابقين، الذين أرادوا من أديب القيام بما لم يقوموا به أثناء توليهم المسؤولية.

اعتذار أديب، أطلق حملة تحميل مسؤوليات واتهامات متبادلة، إزاء إجهاض المبادرة الفرنسية بين طرفي الثنائي الشيعي، ورؤساء الحكومة السابقين. كما أطلق حفلة تكاذب موصوفة من قبل القوى السياسية كافة، حول حرص الجميع على المبادرة الفرنسية. وقد كان لافتا قول مصدر مقرّب من ماكرون أن «اعتذار أديب عن تشكيل الحكومة اللبنانية يعني أن الأحزاب السياسية في لبنان ارتكبت خيانة جماعية».

انها الخيانة التي انقلبت على العهود التي قطعها رؤساء الأحزاب اللبنانية وخصوصا حزب الله وحركة أمل للرئيس الفرنسي في بيروت، والتي كثّف من مرارتها، أنها كشفت حقيقة نفوذ وموقع ومكانة فرنسا التي أرادت توظيف علاقاتها التاريخية في لبنان لتحقيق توازن يردم فجوة تراجعها شرقي المتوسط جراء الاندفاعة التركية.

ورغم إصرار دوائر الاليزيه والمسؤولين اللبنانيين بعد اعتذار أديب، على استمرارية المبادرة الفرنسية، فان سياقات هذه المبادرة تشي بنوع من السطحية الساذجة في مقاربات الرئيس الفرنسي والديبلوماسية الفرنسية، التي بيّنت وكأن ماكرون من خلال تواصله مع حزب الله والاعتراف بشرعيته السياسية، بدا كمن يقدّم رشوة علاقات عامة للحزب الذي يحتاج لضمانات لا تملكها باريس. ولا سيما أنها قد فشلت ومعها الاتحاد الأوروبي في منع أو تعليق العقوبات الأميركية على إيران وأيضا على ذراعها اللبناني وبالحد الأدنى الالتفاف عليها.

ولهذا كان لا بد لحزب الله من تجويف المبادرة الفرنسية والالتفاف عليها ومحاولة تخصيبها لتمرير الوقت المستقطع حتى تضع الانتخابات الأميركية أوزارها لتتضح ملامح المواجهة أو الصفقة المحتملة بين إيران والولايات المتحدة أو الشيطان الأكبر عند اللزوم.

نجاح حزب الله ومعه حركة أمل في الإطاحة بمشروع حكومة أديب يفتح المشهد السياسي على أزمة حكم ودولة تتلاشى مع أشلاء ضحايا تفجيرات الامونيوم في مرفأ بيروت، كما ويفتح المشهد على شهية غير مسبوقة من حزب الله على مغادرة مربع قيادة الدولة من الخلف، والقفز الى موقع القيادة الأمامية مباشرة وليس عبر وكيل يزرعه في قصر بعبدا على غرار ميشال عون.

أهمية اعتذار أديب، أنه ألغى الى غير رجعة مقولة نصرالله بأنه لا يحكم لبنان ولا يتحكم به عبر الحكومات السابقة. فالسبب الجوهري لعرقلة حزب الله مهمة أديب وإجهاضها، إدراك الحزب الواضح لأول مرة بأن حكومة أديب لن تكون حكومته، ولهذا منع تشكيلها.

كما إن أهمية اعتذار أديب، تكمن في أنها وضعت سقفا لن يكون بمقدور مطلق مرشح لرئاسة الحكومة خفض هذا السقف تحت شعارات باتت لكثرة استخدامها ممجوجة، مثل مصلحة لبنان العليا، وحماية الاستقرار، والحفاظ على السلم الأهلي، وآخرها تجرع السمّ والانتحار السياسي.

ولأن الطريق الى جهنم تحتاج لحكومة تأخذ اللبنانيين إليها، فان لحزب الله الذي تأذّى من حكومته المستقيلة التي شكّلها حسان دياب، والتي فشلت على كل المستويات، خيار تكرار الفشل وإعادة تشكيل حكومة اللون الواحد عبر فائض القوة السياسية لحزب الله الذي يهدد عند تمنع أحد ما تنفيذ مطالبه بـ 7 أيار جديد.

مشكلة اللبنانيين الحقيقية، إدراكهم العميق أنهم باتوا في وطن أسير ومخطوف لصالح الاجندة الإيرانية، التي ينفذها حزب الله ويفرضها على اللبنانيين، حيث تجد شرائح واسعة من الشعب اللبناني نفسها اليوم، أمام احتلال آخر لا يأخذ اللبنانيون الى جهنم وفق وكيل نصرالله في قصر بعبدا فحسب، وإنما يستجلب جهنم إليهم، في مشهدية يبدو فيها لبنان وكأنه الأحواز الجديدة.

وهي المشهدية التي ضاعف من رمزيتها نصب حزب الله تمثال لرمز قوة إيران الخارجية (الذي قتلته القوات الأميركية بإشراف الرئيس الأميركي في مطار بغداد) الجنرال قاسم سليماني في بلدة مارون الراس جنوبي لبنان، تزامنا مع تمثال آخر نصبته السلطات الإيرانية لسليماني في الأحواز العربية المحتلة.

وقد عبّرت جموع لبنانية وازنة عن روح مقولة أن «لبنان هو الأحواز الجديدة»، بدليل فقدان أي إمكانية لاستمرار التعايش مع حزب إيران في لبنان. وما اللافتات التي رفعت تطالب بتطبيق القرارات الدولية وأهمها القرار 1559 القاضي بنزع سلاح حزب الله إلا بداية ارهاصات هذه المطالبة التي تقول باستحالة التعايش مع حزب الله الممسك بعنق الدولة ويلويه كيفما يشاء.

وهي المطالبة التي تلقّت جرعة دعم جوهرية من الملك سلمان عاهل السعودية في كلمته أمام الأمم المتحدة التي دعا فيها «لنزع سلاح (حزب الله الإرهابي) التابع لإيران لتأمين الأمن والرخاء والاستقرار».

وإن وضع حسن نصرالله الفيتوات المتكررة المعزّزة بالتهديدات الرافضة لإسقاط حكومة دياب كما والمطالبة بإسقاط رئيس الجمهورية وكامل النظام إلا تعبيرا عن المختنق الذي وضع حزب الله اللبنانيين فيه.

وهو المختنق الذي أخذ يشتدّ على خناق الحزب بدليل اتساع مساحة الرافضين لتسلّطه على اللبنانيين وتهديد حياتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، كما وارتهانهم لأجندات إيران، ما سمح بارتفاع وتيرة الإحساس لدى اللبنانيين أنهم فعليا تحت قيد الاحتلال والوصاية الإيرانية، وهي الوتيرة التي تقول بأن سنة المقاومة تفرض نفسها أمام أي احتلال.

انها المقاومة المترسخة في الوجدان الجمعي لدى اللبنانيين سواء في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، ثم في مواجهة الوصاية السورية، واليوم في مواجهة المعضلة الأكبر المتمثلة بالوصاية والاحتلال الإيراني الذي يدخل بين اللحم والأظفر مستخدما لتنفيذ مشروعه شريحة لبنانية موالية لإيران، ومنساقة في مشروعها التغولي والتوغلي ضد البلاد العربية.


أخبار ذات صلة

أسباب رغبة اسرائيل في التطبيع مع السودان
ماذا حصل لسويسرا الشرق؟
البرلمان يجدد اليوم مطبخه التشريعي ويملأ شغور المجلس الاعلى