بيروت - لبنان 2020/12/05 م الموافق 1442/04/19 هـ

وتعطّلت لغة الكلام.. فلمن تغني الطيور؟!

حجم الخط

إنه قدر لبنان واللبنانيين أن يتحملوا المزيد من الآلام والمآسي والصعوبات فيما الانتظار يبقى وحده سيّد الموقف.

الانتظار، نعم وما أدراك ما الانتظار في بلد يتجه نحو أعماق الهاوية في حين أن المسؤولين والسياسيين فيه يتلهّون بالمهاترات والتغريدات والتصريحات التي تكاد تزيد في الطين بلة، وتجعل من الأزمات في هذا البلد تتراكم يوماً بعد يوم دون إيجاد حلول أو حتى بصيص أمل لقرب الفرج.

أما آخر ابداعات وإنجازات أولئك القيّمين على شؤون وشجون البلاد والعباد والمؤتمنين على قضايا الوطن المصيرية كانت الاخبار التي تُسرّب أو تنتشر هنا وهناك حول انقطاع التواصل بين من يفترض عليهم العمل ليل نهار لإنجاز تشكيل الحكومة العتيدة بأسرع ما يُمكن ودون خلق حجج وذرائع واهية باتت لا تنطلي على اللبنانيين أياً كانوا ومن جميع الأطراف والأطياف من دون استثناء.

ومع غياب لغة الحوار والمتحاورين، بات كل فريق من المعنيين بشأن تشكيل الحكومة الجديدة يتمسك بمطالبه وشروطه التعجيزية حتى النفس الأخير، فكيف يُمكن والحال هذه أن تبصر الحكومة النور، وماذا يُمكن للبنانيين أن ينتظروا من مسؤوليهم الذين لا تسمع منهم خبراً مفرحاً يبلسم الجراح أو يعطي أملاً بحلحلة الأمور على هذا الصعيد.

فماذا عسانا أن نقول فيما الأمر يبدو كما جاء في كلمات أغنية عبدالوهاب «وتعطلت لغة الكلام»..

ومع ذلك فلا تكاد تمرّ ساعة واحدة ليلاً نهاراً إلا وتسمع تغريدة من هنا،وأخرى من هناك من أولئك السياسيين الذين يتربعون على عرش كراسيّهم ومراكزهم في قصورهم وبيوتهم ولا يتوانون لحظة واحدة عن إرسال التغريدات المتتالية ظناً منهم أن النّاس في هذا البلد ما زالوا يؤمنون بهم أو حتى يصدقونهم في تغريداتهم هذه  بالسر أو  بالعلن.

فالناس يتعطشون عادة لسماع تغريدة كنار أو حسون أو أي طائر جميل يطرب الآذان ويسرّ القلوب ويريح الأذهان والأعصاب، أما أن يسمع  تغريدات المسؤولين والسياسيين التي هي أشبه بصوت الغراب، فلا بدّ أن يقول لهم كفى وألف كفى. والأهم هو تشكيل حكومة جديدة تنقذ ما يُمكن إنقاذه من معاناة لبنان واللبنانيين.

من هنا لا بدّ من مصارحة اللبنانيين جميعاً كما المسؤولين من أعلى الهرم إلى كل من يهمّه الأمر ماذا ينتظر الحكومة الجديدة اللهم في حال تشكيلها من ملفات متراكمة لكي يُبنى على الشيء مقتضاه ولكي يعرف الجميع مدى المخاطر التي وصل إليها لبنان، إلا إذا كانوا لا يريدون كمسؤولين وسياسيين ان يضعوا الإصبع على الجرح والتعامي عن كل ما يجري في البلد.

تصوروا مثلاً أن ديون لبنان قد فاقت حتى الآن ما يزيد عن مئة مليار دولار والحبل على الجرار، وتصوروا ان الجريمة والسرقات في البلد قد ارتفعت نسبتها بشكل كبير ومخيف،  وتصوروا ان البطالة في بلاد الأرز اصبحت مستشرية في كل بيت وأسرة وعائلة، تصوروا ان جائحة كورونا باتت تُهدّد وتفتك بالصغير والكبير دون رحمة أو تمييز، تصوروا ان النفايات المتراكمة في الشوارع والبلدات والمدن لا يجدون لها ولو مطمراً لتلافي سمومها، وإذا ما وجد ذلك فعلى طريقة «6 و6 مكرر». تصوروا ان الطاقات الشابة والمبدعة في بلد جبران ونعيمه وحسن كامل الصباح وغيرهم حملت حقائب السفر وهاجرت نحو البعيد البعيد للبحث عن لقمة عيش كريمة أو عمل يليق ويناسب مؤهلاتهم العلمية وقد بات لبنان يفرغ منهم وهذا هو الاخطر.

تصوروا وتصوروا أيضاً ان الخلافات بين الحكام والمسؤولين والسياسيين قد ضربت اطنابها في ما يتعلق بالتدقيق الجنائي الذي يهدف فقط إلى كشف المستور، حيث يتم التمنّع عن تسليم المؤسسة الدولية المعنية بالتدقيق الملفات والمستندات المطلوبة لهذه الغاية تحت ذرائع وحجج وأعذار متعددة وغير قانونية.

وتصوروا أيضاً أنه في حين كان الأميركيون يهرعون إلى صناديق الاقتراع أو التصويت عبر البريد لاختيار رئيس جديد لبلادهم فإن قانون الانتخاب في لبنان قد أكل الدهر عليه وشرب ولم يجد حتى الآن ولو قلة من المشرعين للعمل على تطويره وتحديثه لكي يراعي في ما يراعي حق الشباب اللبناني بسن 18 الانتخاب فعلاً وليس قولاً أسوة بكل الدول المتحضرة في العالم.

وتصوروا أيضاً انه وفي ظل عالم الانترنيت والكومبيوتر والعولمة لا يزال المواطن اللبناني يبحث «بالسراج والفتيلة» عن «طابع الألف» لإنجاز معاملة ما في دائرة رسمية أو غيرها ويقضي نصف نهاره في ذلك كأنه ينقب عن الغاز والبترول في أعماق البحار وبواطن الأرض، وقد لا يجد ضالته إلا في سوق سوداء تشبه وجوه محتكري تلك الطوابع الذين يتاجرون بها «على عينك يا تاجر».

تصوروا أن أزمة الكهرباء في لبنان لا تزال هي هي كما كانت منذ سنوات رغم المليارات التي أُنفقت عليها وما زالت تُقطع عن النّاس في مختلف المناطق اللبنانية لساعات وساعات،«وما بقى في حدا عم يستحي» والمواطن وحده يدفع الفواتير المرتفعة إن كان لمؤسسة كهرباء لبنان أو لأصحاب المولدات شهرياً.

وماذا عسانا نقول عن الغلاء الفاحش والاحتكار وارتفاع أسعار الدولار وفقدانه من السوق، كما الدواء والسلع الغذائية الأساسية وتبخر المحروقات من المحطات كالمازوت مثلاً في معظم الأحيان،فيما النّاس هي على أبواب برد قارس وفصل شتاء لا يرحم أحداً خاصة في المناطق الجبلية المرتفعة. أضف إلى كل ذلك الكارثة الكبرى التي تجلّت بتمنّع المصارف اللبنانية عن الإفراج عن ودائع اللبنانيين التي هي حق دون «جميلة أحد». وتصوروا مدى الفضائح المتلاحقة التي تكاد تعرّي المسؤولين والسياسيين في هذا البلد من «الستر المغطى» واستهتارهم بأمور النّاس،وما فضيحة الطحين العراقي المخزن في المدينة الرياضية إلا خير دليل على ذلك.

تصوروا أنه بعد انفجار مرفأ بيروت في 4 آب الماضي وسقوط الشهداء والجرحى والمفقودين والدمار الهائل في الممتلكات من منازل ومؤسسات وغيرها لم يتم حتى الآن الكشف عن الألغاز والأسرار التي أدّت إلى ما أدّت إليه من تدمير لؤلؤة الشرق بيروت. والأمل أن يحسم القضاء اللبناني أمره وأن يصدر الاحكام العادلة والصارمة بحق كل المرتكبين والمتورطين ومن امتدت أيديهم لإقتراف ما اقترفوه من جريمة لا ولن تغتفر.

تصوروا ان الدولة بأمها وأبيها والحكومات المتعاقبة لم تجد حلاً حتى الآن لقانون العفو العام ولا يزال الكثير من المظلومين وراء القضبان دون وجه حق.

تصوروا أن هناك من يبشرنا حالياً بقرب رفع الدعم عن المواد الأساسية في البلد كالغذاء والدواء والمحروقات بالتزامن مع ارتفاع جنوني ومخيف لأسعار الدولار مما سيفاقم الأزمات في لبنان وينعكس سلباً على المواطن اللبناني بما يفوق طاقته ولا يمكن تحمله.

أما الأمل الوحيد فيبقى تشكيل حكومة جديدة قد تنقذ ما يمكن انقاذه «مع أمل ضعيف بذلك» لكن ما علينا إلا أن نردد كلمات أغنية عبد الوهاب «وتعطلت لغة الكلام» إذن لمن ستغني الطيور في بلد هجرته «الحساسين» والكنارات وأصوات الطيور الجميلة ولم يبقَ على اللبنانيين إلا أن يستمعوا إلى تغريدات المسؤولين والسياسيين والتي ما هي إلا كصوت الغراب تردّد أصواتها وكأنها تعيش وتغرد في صحراء قاحلة لا حياة فيها لمن تنادي...!


أخبار ذات صلة

قرار جديد لفهمي حول التعبئة العامة.. هذا ما تضمنه
التحكم المروري: قتيل إثر انزلاق دراجة نارية على أوتوستراد الأسد [...]
الأمطار في طرابلس تحولت الى نقمة بفعل الاعمال