بيروت - لبنان 2021/04/17 م الموافق 1442/09/05 هـ

أكشن بعد 17 تشرين الأول.. "الحلم بلش"

حجم الخط

حضرت الطاولة وبلشت استعد لمشاهدة التلفزيون، تعودت على رؤية خراطيم المياه وشرطة مكافحة الشغب، شباب حاملين حجار وماتيسر معهن لتوجيه رسايلهن يمينا وشمالا.

من 17 تشرين إتغير المشهد كليا، صار الشعب يعرف يقول لا وبكل جرأة، وصارت المطالب كتيرة، يمكن لأن كبر الوجع وكترت المشاكل، صارت ردة الفعل مختلفة كليا.

17 تشرين علمتنا كتير، ووعتنا وبفضلها صار عنا نضج سياسي ووطني، صار اللبناني ثائر، كل حدا فينا حامل شي من شي غي فارا، بفضل 17 تشرين احلامنا كبرت، عرفنا انو منقدر نغير، وانو الزعيم منو اله، الزعيم فينا ناخد منو ومش ضروري دايما نعطي.

حتى ال اكشن بعد 17 تشرين أصبح بنكهة مختلفة، يمكن كلنا منرفض المبالغة بالعنف، ولكن كلنا ادركنا انو في عنف من نوع أخر يمارس بحقنا، ومن حقنا ندافع عن نفسنا، من حقنا نحلم بوطن مختلف، بحياة كريمة، بمدرسة وجامعة، بمستشفى ما نموت على بوابها.

شكرا 17 تشرين، من بعدك حلمنا صار حقيقة، وهيك رح منكفي.



أخبار ذات صلة

منسقية المستقبل في عكار: لقاحات كورونا للمسجلين عبر المنسقية
حان الآن موعد آذان المغرب حسب التوقيت المحلي لمدينة بيروت
«هبة الى المؤسسة العسكرية وللشعب اللبناني».. الجيش يتسلّم طائرتين مغربيتين [...]