بيروت - لبنان 2019/09/22 م الموافق 1441/01/22 هـ

إلغاء الألقاب.. حليمة وعادتها القديمة!

حجم الخط

في جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء، الخميس 22/8/2017 في قصر بيت الدين، نصّ البند السابع على ما يلي: اقتراح قانون يرمي إلى إلغاء الألقاب. 

ربما سهى عن بال المعنيين انه في عهد رئيس الجمهورية الراحل الياس الهراوي، بتاريخ 16 تشرين الأول 1997، صدر عن حكومة الرئيس الشهيد رفيق الحريري قراراً يحمل رقم /36/ ألغيت بموجبه الألقاب من "فخامة" و "دولة"، "معالي" و"سعادة"، إلا أن القرار المذكور طبّق لفترة وجيزة أي حتى نهاية عهد الرئيس الهراوي ومن ثم عادت الألقاب لتستخدم في كل مرة يذكر فيها مسؤول لبناني! 

استدراكاً، أصدر الامين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية مذكرة ادارية طلب فيها عدم استعمال الالقاب في التخاطب واعتماد كلمة السيدة والسيد في كل المراسلات الادارية عملا بقرار مجلس الوزراء رقم 5 تاريخ 22-8-2019 الذي أكد قرار المجلس رقم 36 تاريخ 16-10-1997. 

هل «التانية ثابتة» .. أم تعود حليمة إلى عادتها القديمة!؟


أخبار ذات صلة

اشتباه بنشاطٍ لـ"درون".. يعطل وصول الرحلات إلى مطار دبي لفترة [...]
مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي: وصلنا إلى [...]
مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي: استهداف مخزن [...]