بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

"برادات ما فيها طعام".. هل شاهدتم؟

حجم الخط

يزداد المشهد المؤلم في لبنان، البراد في وطني "فاضي لا لبنة ولا جبنة ولا من يلبننون"، وعلى المزابل هناك من يبحث عن شيء ما، وفي المقابل يتباحث المسؤولون في وطني عن سبل الوفاق الوطني واللُحمة بين الأطراف.

بالله عليكم، عن أي وفاق تتكلمون، هل تعلمون أن هناك عائلات بات حلم أطفالها أن تدخل المدرسة، وأن تتناول الساندويش وتتلذذ بطعمه، هل تعلمون أن هناك عائلات باعت التلفزيون و"المكواية"، وتستعد لفعل نفس الأمر مع البراد والغسالة والماكروايف.

هل تعلمون أن هناك مرضى يستعدون للموت بعدما عجزوا عن شراء الدواء ودخول المستشفى، هل تعلمون ان العاطلون عن العمل باتوا اضعاف عدد العمال، وانهم يعيشون بلا أي هدف ويستعدون للإنضمام لأعداد المنحرفين في المجتمع.

هل تعلمون أن المدارس ستقفل، والمعلمون لن يعلموا بعد اليوم، هل تعلمون ان كل شيء في وطني بات مملا، لم يعد لبنان كم عرفناه، الظلام يزداد والمشهد سوداوي والناس مكتئبة.

وأمام كل هذا، لا زلتم تريدون تسجيل مواقف على بعضكم البعض، وكأنكم لم تتعلموا.

ليست البرادات وحدها الفارغة.. بل عقولكم ايضا، رحم الله لبنان الذي عرفناه ولن يعود الا حينما تغادرون.



أخبار ذات صلة

بلينكن لشبكة NBC: طالبان يمكن أن تحصل على دعم دولي [...]
بلينكن: عدم تعاون الصين في بداية جائحة كورونا جعل تفشّي [...]
تشييع خال الرئيس بري في بلدة الجميجمة