بيروت - لبنان 2018/10/19 م الموافق 1440/02/09 هـ

بطلٌ مضى وعاد في كفن

حجم الخط

وقفَت ولاحت بمنديلها تبكي "إلى أين أنتَ براحلٍ يا بنيَّ؟"،

" لستُ براحلٍ يا أمي، بل الحياة آتيةٌ إليّ"…

إستفاقت والدمع يترقرق في مقلتَيْها، وإذا بها تخاطب وسادة السرير وحقيبة الثياب،

قلبها عليه من غوائل الدروب، لم يترك رسالةً كعادة المسافرين، لم يخطّ َ كلمةً،

بطلٌ مضى وعاد في كفن …

وحدَك اليوم تحتفلين رافعةً راية الشرف، فكلّ أمّ جنديّ وعسكري في هذا الوطن، حماهم الله، ستعايد ابنها اليوم بعيده؛

أمّا أنتِ، فسيعايدك كلّ قلبٍ حرٍّ ليترك على جبهتك ويديك قبلةَ امتنان وعرفان أنك لم تكوني ككلّ الأمهات، فأنت وحدك من أنجبتِ من يحيا لغيره ويموت لغيره ليزهر االأمل في مستقبل أطفالنا.

وحدَك اليوم تحتفلين رافعةً كأس الإنتصار، فبينما كلّ كاذبٍ ودجّالٍ يدّعي حبّ جيشِ وطنه ويجاهر اليوم في عيده معتليًا المنابر ليحكيَ البطولات عن شهداءَ قضوا، والعار يلاحقه على وسادته وسياط ضميره تُقلِق منامه أنْ في رقبته دماء شهداء سقطوا مقابل مقعدٍ أو كرسيٍّ ملطّخٍ بوسخ الساسة والسياسة ؛ وحدَكِ اليوم ترفعين رأسك نحو الشمس أن غرستِ في تراب هذا الوطن بذرة أملٍ وشعاع كرامةٍ وطبعتِ على جبينه قبلة حريّةٍ تسطّرين بها فصلاً في سفر تاريخه القادم.

وحدَك اليوم يليقُ بك الإحتفال، فابنكِ بطلٌ امتطى الهمّة والشجاعة ولم يهَب رياح الظلم والإرهاب حاكتْها ضمائرُ وطنية، بل تسلّح بحبّكِ وحبِّ وطنه فكان الثمن أن بذل ذاته وضحّى بروحه، فأضحَت كلّ حبّة ترابٍ في هذه الأرض وكلُّ قلبٍ ينبض بالحريّة، يتماهى معكِ أنتِ ولك وحدَكِ أنتِ، يا من سَرَت دماء ابنك في عروقنا، فغدَوتِ كهذا الوطن أماً لنا نأوى إلى عينَيْها لنستمدّ القوة وإلى قلبها لنرتشف العزيمة وإلى روحها لنتسشف الحياة.

وحدَكِ اليوم يا أمي وأمّ كل شهيد، تغرسين الجرح فوق الدمع فينبِتُ شرفاً وتضحيةً ووفاء!

-"ودمّنا الذي ضحّينا به، أين أضحى؟"

-"بين يدَيْ قائدٍ تبنّى قضيّة كلّ أمٍّ وكلّ الأمة يا بني".

وما لبثت أن عادت وغفت قريرة العين على وسادة ابنها الشهيد، علّها تلاقيه بحلمها يوم عيده…



أخبار ذات صلة

لماذا نحب الآخر؟!
أكتب لأجلك أم لذاتي؟!
لو كنت مكان الرئيس سعد الحريري