بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

جامع وكنيسة في لبنان.. يعني انسانية الانسان

حجم الخط

ميزة اللبناني والعيش بلبنان رغم كتير من الصعوبات والمشاكل، انو اللبنانية كلن بيشعروا انو هني طائفة واحدة وعائلة واحدة حتى بزمن الخلافات، ما في شارع او ضيعة او حتى بناية الا ما فيها تنوع طائفة ومذهبة، ويمكن بسبب صغر مساحة لبنان وقلة عدد سكانو كل العالم بتعرف بعضها.

وبنفس الوقت أسوأ ما في بلبنان انو اللعب عالوتر الطائفة والمذهبي كتير سهل، ولأنو ميزة لبنان هيي العيش المشترك اللي هوي قدر، بحاولوا اعداء لبنان يلعبوا لعبة الطائفية والمذهبية ببلد الطوائف والمذاهب.

ولكن اللي بيجمع دور العبادة ان الجامع او الكنيسة، أكبر بكتير من "ولدنات الأفراد"، الجامع والكنيسة بجسدو انسانية الانسان في لبنان، ورح يبقوا هيك لأبد الأبدين.


أخبار ذات صلة

أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن محطات المحروقات في منطقة [...]
"جيروزاليم بوست": الحادث في منشأة نطنز الإيرانية كبير جداً
بلينكن لشبكة NBC: هناك مجالات للتوافق مع روسيا كما هو [...]