بيروت - لبنان 2020/02/17 م الموافق 1441/06/22 هـ

جهود السلام بين البذرة والثمرة

حجم الخط

يستعجل الكثير ممن يسعون الى زرع السلام بين الناس الحصول على ثمرة مابذروه من جهود في هذا المضمار، وغالبا مايكون الدافع للاستعجال هو من أجل الشعور بالراحة والفرح عند رؤية الثمر الناضج لجهودهم زيادة على أن هناك سببا آخر يتمثل في الخوف من انتقاد أعداء السلام او لنقل بعبارة ألطف خوفا من انتقاد من لايرى فائدة من بذل الجهد في مجال السلام...

وهنا نقول ان بذل الجهد في مجال السلام هو بذرة وثمرة في نفس الوقت اذ أننا سنحصل على الثمرة عندما نقوم بعملية البذر وذلك من خلال الشعور بأننا أدينا ماعلينا من واجب وتكليف شرعي وإنساني ولسنا مطالبون بالبحث عن النتائج والثمار الأكبر؛ لأن هذه الثمار قد تكون غير منظورة بالنسبة لنا أو قد تأتي متأخرة أو قد تثمر في مكان بعيد عنا.

لذلك علينا أن ننشر بذرة السلام في كل زمان ومكان ونؤمن بأن الثمر قد أينع حين البذر ولا نلتفت لمن يضع العصى في العجلة...


أخبار ذات صلة

"دينيس" تضرب بريطانيا.. إعلان "الدرجة الحمراء"
مجددا.. "النظام" يستهدف مركز مراقبة تركي في حلب
ترامب يدعو روسيا لإنهاء دعمها لـ"فظائع نظام الاسد"