بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

عامر مشموشي.. وداعا

حجم الخط

القلم يتألم والكلمة الجميلة والمعبرة في حداد، عامر مشموشي رحل، غادر الدنيا فتوقفت المسيرة بعد عشرات السنوات من النضال والكفاح، والتعب والاف المقالات الصحافية والمقابلات.

اذكر جيدا في ذاك اليوم الأجمل بالنسية لي، حينما طلب مني الدكتور عامر مشموشي ان اكتب تحقيقا صحفيا عن هجرة الشباب كأول تجربة لي في عالم الصحافة، وشعرت انني في أصعب امتحان امام رجل كانت مدرسة في مهنة المتاعب، كان دوما من المشجعين والذين ينظرون للنصف الممتلىء من الكوب، كان رجلا صبورا وبارعا في تدوير الزوايا في زمن الأزمات.

حتى في احلك الظروف السياسية، كان عامر مشموشي يتنقل بين المحطات التلفزيونية المتناقضة وكان يوصل الفكرة بالكثير من الهدوء وكان يحاول دوما ان يوصل الرسائل الايجابية كان مقربا من الجميع، وعلى علاقة جيدة مع مختلف الاحزاب.

كان عامر مشموشي من دعاة التهدئة رغم مواقفه السياسية التي تحاكي انقسام الشارع، في أيامه الأخيرة كان حزينا على وضع البلد، وابتعد عن الكتابة.

غياب عامر مشموشي لا يعوض، ستفتقد الصحافة لرجلا استثنائيا .


أخبار ذات صلة

الطبش: خرق الدستور يتم على يد من اؤتمن على حمايته
‏روسيا: إصدار براءة اختراع لدواء ضد عدوى كورونا
خير الدين لـmtv: حاكم مصرف لبنان رياض سلامة هو صمّام [...]