بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

عدوك.. ما تبسلو ايدو بس فيك تدعي عليها بالكسر

حجم الخط

جدل كبير في لبنان حول مواجهة العدو، واسلوب التعاطي معه، كتار بيستندوا للمثل القائل "عدوك اللي ما فيك تواجهو بسلو ايدو وادعي عليها بالكسر"، تيبرروا شكل من اشكال التطبيع او التساهل.

بين النظريتين من جهة انو نستسلم للعدو او نواجهو بدون ما يكون في تكافىء، في شي وسط قائم على انو لا نفوت بمواجهة نحنا خسرانين فيها سلف، ولا يخدنا الخوف لمطرح نصير نبرر فيه العمالة بحجة انو نحنا ضعاف.

لبنان لا بيحمل حرب لوحدوا بيدفع فيها الثمن، ولا بيحمل تطبيع يخلي العدو صديق، قد يكون الحل تحاشي المواجهة مع عدونا وبنفس الوقت عدم ابتلاع "سم التطبيع" اللي رح يكون قاتل بالنسبة النا.

الصراع مع اسرائيل رح يستمر، لكن مش بالضرورة تكون اداة الصراع.


أخبار ذات صلة

أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن محطات المحروقات في منطقة [...]
"جيروزاليم بوست": الحادث في منشأة نطنز الإيرانية كبير جداً
بلينكن لشبكة NBC: هناك مجالات للتوافق مع روسيا كما هو [...]