بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

لا حياد لمن تنادي

حجم الخط

جديدنا في لبنان هالمرة.. نقاش وجدل وأخذ وعطا عن الحياد، البعض حابين يحيدو، والبعض الآخر مش حابين، ولسان حال الشعب متل الأغنية القديمة "حايد عن ضهري بسيطة".

اذا مائدتنا اليوم، فيها اشهى انواع الحياد، واللي بيسمعنا عمنتراشق، بفكر انو البشرية ما عندها لا شغلة ولا عملة، الا تتنطر وتعرف موقفنا من القضايا الكبرى، اديش نحنا عن جد مساكين ومفكرين حالنا مؤثرين.

يا عمي اساسا لبنان كدولة "لا بهش ولا بنش"، واساسا نحنا عاجزين عن اعلان الحرب، يعني بالمنطق نحنا "محايدين خلقة"، الا اذا كان ثمة شي يسكن في نفس يعقوب.

شو ما حكينا وشو ما قلنا، وشو ما صرخنا.. لا حياد لمن تنادي.



أخبار ذات صلة

‏روسيا: إصدار براءة اختراع لدواء ضد عدوى كورونا
خير الدين لـmtv: حاكم مصرف لبنان رياض سلامة هو صمّام [...]
قوى الأمن: توقيف مطلوب للقضاء في بريتال