بيروت - لبنان 2021/01/18 م الموافق 1442/06/04 هـ

لبيك يا ترامب.. حرام يا أميركا

حجم الخط

عن جد المشهد الأميركي مبارح يدعو للإستغراب، واي لبناني شاهد ما رأت عيناه، صار لسان حالو "الحمدالله بعدنا بألف خير"، يمكن لأن نحنا منا دولة بترشح زيت ولا مرة هذبنا الدول الصغرى، وكنا دايما ضحية اخطائنا واخطاء الخارج.

الأميركي في الأمس سلوكه كان بيشبه سلوك اي دولة من دول العالم التالت التي تطمح اميركا للسيطرة عليها، ورئيسهم ترامب بدا كأي ديكتاتور في دولة صغرى، لا هم له سوى الكرسي، فثبت بالوجه الشرعي انو النموذج الأميركي ليس افضل بكثير من باقي الدول.

بعض الأميركيين قالوا في الأمس "لبيك يا ترامب"، شعرنا جميعا وكأنو ترامب هوي زعيم حزب او مجموعة صغيرة.. عن جد حرام يا أميركا.


أخبار ذات صلة

أمل: لنبذ الخلافات الشخصية وعدم استخدام المنابر لتأجيج التوتر السياسي
مبادرة للتقدمي في راشيا.. لتخفيف الضغط على المستشفيات
بيان من لجنة "أهالي مهجري المدور والكرنتينا".. عاد الجميع وما [...]