بيروت - لبنان 2019/09/22 م الموافق 1441/01/22 هـ

مصادرة الإعلام والتعليم والمنابر

حجم الخط

إن الدولة مطالبة بوضع الضوابط والتشريعات التي تنظم وسائل الإعلام والمدارس الأكاديمية والمعاهد الدينية عموماً، وأن تشرف على وضع الخطط والبرامج التي تجعل من الإعلام والتعليم رسالة لنشر العلم والتربية الوطنية الجامعة، وتمنع من تحويلها إلى أدوات ووسائل بيد الزعامات والأحزاب التي تعمل على ترويج ثقافتها الخاصّة القائمة على تقوية العصب الحزبي والطائفي، وهذا يؤدي إلى نشر الفرقة والتباعد بين أبناء الوطن الواحد، وهذا مما يؤسس لهوية طائفية غير وطنية للتابعين لهم والمنتمين إليهم، ويعمل على الخوف من الآخر الشريك معه في الوطن. 
 إن ما يدفعنا لهذه المطالبة هو ما يظهر في بعض وسائل الإعلام وما يدرس في بعض الكتب والمدارس وما يصدح به على بعض المنابر من شعارات حزبية ودروس طائفية نخشى أن تصبح واقعاً ونموذجاً تنشأ عليه الأجيال الصاعدة تنمي فيهم نزعة العنصرية والتمايز، وهذا ما يزرع الحقد في النفوس والتمرد على النظام والقانون، ولا يساعدهم على اندماجهم في مجتمعات تسعى إلى السلام والأخوة بين أبنائها.


أخبار ذات صلة

أفيغدور ليبرمان يعلن عدم دعمه أي شخص لرئاسة الحكومة الإسرائيلية
الأمم المتحدة: السنوات الخمس الأخيرة هي الأشدّ حرّا على الأرجح [...]
الخزانة الأميركية: هجوم "أرامكو" اعتداء على "الاقتصاد العالمي"