بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

معك يا مصطفى اديب.. حتى المغيب

حجم الخط

كل لبناني عمبتابع سياسي يشعر انو مصطفى اديب وبغض النظر عن كل تفاصيل السياسية رجل مختلف عن كل السابقين، فهو مقل في الكلام، لا يقدم وعود، اطلالاته بعيدة عن الاعلام، لا تسريبات عن ما يدور في فكره، وهو يتميز بشخصية الانسان الذي لا يُستفز.

والرائع بالرئيس اديب "انو ما بيلعبها عالطريقة اللبنانية" وهيدا هوي سر خوفنا على هذا الرجل اللي قرر يتحدى كل المحرمات ويستعد لحكومة بعيدة كل البعد عن الحكومات السابقة.

اي مواطن عادي ما عادت بقى تعنيه المكتسبات السياسية لهذا الزعيم، او ذاك القائد، او شو بتحصل هالطائفة، المواطنين وحدن الجوع ومشلكلهن الاقتصادية، وكلن مع مصطفى اديب اذا الحلول بتجي عن طريقه.

لذا سر يا مصطفى اديب بحكومة اختصاصيين بعيدة عن الاحزاب اللي جربناهن (واللي بجرب المجرب عقلو مخرب)، ونحنا معك يا دولة الرئيس اديب حتى المغيب.



أخبار ذات صلة

صندوق النقد: من الصعب جداً مساعدة لبنان في غياب حكومة
البابا فرنسيس: إنَّ الرحمة تصبح ملموسة، وقربًا، وخدمة، وانتباهًا للأشخاص [...]
أردوغان: نريد أن تحل روسيا وأوكرانيا خلافاتهما عبر المفاوضات في [...]