بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

نترات امنيوم وصواريخ.. خلونا نعيش

حجم الخط

مصطلح جديد دخل علينا وزلزلنا(بالإذن من علاء زلزلي) نترات الامنيوم، يمكن لو ما يصيبنا اللي صابنا بـ 4 آب، كنا اعتقدنا انو شي دوا لعلاج مرض او تحاميل او نوع من الفيتامين، ويبدو انو المسؤولين عنا هيك كانوا مفكرين تتركوا هالمادة تدمرنا.

سباق الرعب بين الدول عميزداد، وكل دولة بتتبهى بصاروخها واديش بعيد المدى ومفعولو غير شكل، وبس هالصاروخ او النيترات تقتل العالم وتشردهن بيتسابقو مين انساني أكتر، كيس طحين من هون، رز او قمح، لبشر ارتعبو من منطق التسابق بالحروب بين الدول.

من وطني المجروح بعاصمتو بيروت اللي عمتلملم جروحها، منقلكن شيلو نتراتكن عنا، نحنا شعب بدو يعيش، ما منقبل الحروب والقتل يكونوا قدرنا، اذا دولتين بدن يختلفوا مع بعض، يختلفوا بعيدا عن ارضنا.

نحنا شعب يؤمن بالحياة، وقدر الموت يفترض يصير مرة واحدة للانسان، الا بلبنان خطر الموت عمبلاحقنا، اعذرونا، صار الوقت تخلص الحكاية، خلونا نعيش.



أخبار ذات صلة

مقتل أكثر من 80 متظاهرا في ميانمار عى يد قوات [...]
"التيار" يرد على "القوات".. من مارس الإجرام لا يحق له [...]
صندوق النقد: من الصعب جداً مساعدة لبنان في غياب حكومة