بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

هيك الحوار عنا.. "دير الدينة الطرشا"

حجم الخط

فكرة الحوار في لبنان بتبكي وبتضحك وشو ما بدكن كمان، كل حدا بسمع درسو وبقول اللي عندو، وبرد عليه التاني بدون ما يسمع شو قال، وبينتهي الموضوع، الكل بيحكي وكأنو ما قال شي.

وهالشي بينطبق عالحياة الزوجية بس الرجال يتحاور مع مرتو، وبس الموظف يتحاور مع مديرو، وبس جارتنا اللي بالطابق الخامس تتحاور مع جارتنا اللي عالسادس، وصولا الى الحوار بين النظام والمعارضة او الشعب والمسؤول.

حبيبي يا عيوني، انت بتعرف شو بدي وانا بعرف شو بدك، وانت شايف المشكلة من زاويتك وانا شايفها من زاويتي، شو نفع انو انا احكي وانت تحكي، وبالآخر عالطريقة اللبنانية رح تُسجل ضد مجهول.

يا حبيب قلبي، الحوار بس يتحول لحكي وجدل بيشبه سجال"نسوان الفرن" ما رح يودي لأي نتيجة، رح يصير مجرد جلسة بتنتهي متل ما بلشت، لأن الكل عمبديرو "الدينة الطرشا" من هون طلع حوار الطرشان، وسبحانو الرب كأنو هالحوار خلق للبنان.



أخبار ذات صلة

بلدية تحدد سعر كيلو لحم البقر المدعوم خلال رمضان
خير الدين لـmtv: على صندوق النقد الدوليّ أن يكون عنصر [...]
خير الدين لـmtv: الفساد مستشرٍ في أنحاء البلد كافّةً وعلى [...]