بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

وداعا يا صديقي.. لن انساك ابدا

حجم الخط

صديقي العزيز كنت اسمع كتير انو الفرقة صعبة والرحيل مؤلم والوداع بوجع اتأكدت من هالشي اليوم، بس قررت اتغادرنا واستسلمت للوجع وللانتظار ولحياة اللاحياة في لبنان.

صديقي مبارح بس كنا نحكي سوا كنت تقلي "شو بدك بالمستقبل خلينا نفكر كل يوم بيومه" يومتها كنت استغرب كتير وقول بقلبي "ليش عمبقول هيك" ,يا صديقي اليوم عرفت وادركت مغزى حكيك.

يا صديقي كتير صعب تكتب عن انسان رحل عن الدنيا وعندو مواصفاتك الحلوي، من انسانية واخلاق عالية وهضامة وحضور محبب ووفا، و"شو بدي اذكر لاذكر" عن انسان بعمرو ماتسبب بأذى او زعل لحدا كان يتنازل لاجل راحة الاخرين وعدم الإساءة الهن.

يا صديقي ليش استسلمت بمعركة الكورونا وانت خضت معارك اكبر وانتصرت فيها، يا صديقي ليش قررت تودع بلا وداع منعرفك بتواجه ومابتستسلم ولا بترفع الراية.

بوعدك يا صديقي، ذاك المكان بذاك الحي الشعبي مطرح ما كنا نشوف نماذج البشر ويمرق علينا كل العقليات.. ذاك الرصيف الصغير رح يبقى بالخيال وبالبال وبالوجدان.. وروحك الحلوي ونفسك الطيبة مثل الحياة لن تتلاشى مهما طال الزمن.

وختاما الزمن جمعنا 30 سنة.. لا اؤمن انو انتهى لان اللي بغادر الدنيا وتارك اثر فيها رح يبقى باثرو حتى زوال البشرية.

شكرا يا صديقي علمتني كتير بحياتك وبموتك اتعلمت اكتر.. لن انساك ابدا.


أخبار ذات صلة

بلدية تحدد سعر كيلو لحم البقر المدعوم خلال رمضان
خير الدين لـmtv: على صندوق النقد الدوليّ أن يكون عنصر [...]
خير الدين لـmtv: الفساد مستشرٍ في أنحاء البلد كافّةً وعلى [...]