بيروت - لبنان 2021/04/17 م الموافق 1442/09/05 هـ

يا ماكرون.. أنقذنا أو خدنا معك

حجم الخط

اللبناني قرفان، تعبان، نعسان، غالبان، جوعان، ندمان، مش مقتنع انو هالطبقة الموجودة ممكن يطلع منها شي منيح،وكل سياستها ما بتتغير لألف سبب وسبب وناطرين عودة الأخ الحبيب ماكرون تيعطي السياسيين اللي عنا الدرس رقم 2، لأن يبدو الدرس رقم 1 لم ينجح.

"كل الشعر" عاللسان ماكرون وكل زعما العالم، وهني عمبقولوا لسياسيينا، الإصلاح ثم الإصلاح ثم الإصلاح، وهني ساكتين ولا كلمة، اكيد مش قادرين يعملوا اصلاح ولا حيقدروا، الإصلاح بدوا اصلاحيين، بدوا ناس بيعرفوا الصح من الغلط، هني ما بيعرفوا الا الغلط، وراكدين من السياسة ورا مكتسبات، مش جايين لخدمة الناس والسهر على راحتها.

الله يعينك سيدنا ماكرون عالمهمة المطلوبة منك، كل املنا بس توصل بـ 1 ايلول تنقذنا من الورطة اللي عايشينا، سيدي ماكرون ممنوع ترجع عفرنسا الا وانت مخلصنا ومخلص بلدنا، اذا فشلت خدنا معك، كلنا يعني كلنا.



أخبار ذات صلة

جنازة ملكية للأمير فيليب عنوانها «التباعد الإجتماعي»
الخليل: العهد يزداد تعنّتًا.. ويضع شروطًا تعجيزية لتشكيل حكومة إنقاذية
منسقية المستقبل في عكار: لقاحات كورونا للمسجلين عبر المنسقية