بيروت - لبنان 2021/04/11 م الموافق 1442/08/28 هـ

15 عاما بلا رفيق الحريري.. ما أحوجنا لحضورك

حجم الخط

في تلك الساعة السوداء قبل 15 عاما وقع الانفجار وطار لبنان..رفيق الحريري الذي احب البلد وبناه وعمره وحمى المقاومة وكان صاحب المواقف الجامعة، وصانع الحلول لكل الأزمات، وسيد التسويات..يتحول هو نفسه الى ضحية لعبة قذرة يعيشها العالم ومعه لبنان، فأصبح لبنان من بعده لبنان آخر.


قد تكون الكتابة عن 14 شباط هي الاصعب ..فرفيق الحريري الذي دخل بمشروع بناء وطن لا يشبه تلك الصورة النمطية التي كانت حاضرة في زمن الحرب، كان اكبر من الوطن وبرحيله رحلت احلامنا ومات الاستقرار، وأصبح لبنان وطن الأزمات المتلاحقة والمتواصلة حتى يومنا هذا.


رفيق الحريري ليس مجرد ذكرى واحتفال او خطاب، رفيق الحريري هو نهج ..كان دوما صاحب الحلول الذكية في بلد الالعاب الوسخة، والغايات المبيتة، أحب الوطن حتى الشهادة، وله في كل طائفة ومجموعة سياسية اياد بيضاء لن تمحو معالمها كل التطورات والأحداث.


كم نحن نحتاجك يارفيق، كلما تألمنا، كلما غرقنا في بحر الازمات، كلما انحرفت التسويات، 15 عاما ولا زلت انت الحدث...وستبقى يا ابا بهاء، عزاؤنا الوحيد انك لا زلت بيننا بإنجازاتك واعمالك.


أخبار ذات صلة

تشييع خال الرئيس بري في بلدة الجميجمة
أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" أن محطات المحروقات في منطقة [...]
"جيروزاليم بوست": الحادث في منشأة نطنز الإيرانية كبير جداً