بيروت - لبنان 2020/10/29 م الموافق 1442/03/12 هـ

شاهين حمل صليبه.. وفاز الشرق بمسلميه ومسيحييه

حجم الخط

 

من قلب عاصمة العيش الواحد بيروت، ومن الشرق العربي الإسلامي - المسيحي فاز الفلسطيني السرياني يعقوب شاهين، وهو حامل صليبه، وبيت لحم من خلفه في الصورة ترافقه، وأصوات العرب المسلمين قبل المسيحيين توّجته على عرش الفن العربي الأصيل.

هذا الفوز المسيحي - الإسلامي كرّم «الحضارة الإنسانية» وجعلها بأبهى صورها، وبلسم جراح هذا الشرق الذي ينزف دماً من مختلف الرسالات السماوية، وانتصر على الفكر الظلاميالإرهابي، وبعث رسالة عالمية أنّ الشرق ليس شرقاً إلا بوحدة مسيحييه ومسلميه، وما أجملها أنّها وُلِدَتْ من رحم الفن العربي العريق تراثاً وحضارةً.

من حق الشرق علينا أنْ نكمل العيش فيه باختلافنا ووحدتنا، كفانا فرقةً وتقسيماً، فلنبدع معاً ونُعيد لحضارتنا إرثها التاريخي الثقافي والفني. الحق ليس على الغير فالحق علينا لأنّنا استسلمنا باكراً وفقدنا إيماننا ببعضنا.

هيّا على الفلاح، هيّا على الصلاح فنحن المذنبون ونحن المقصّرون.


 


أخبار ذات صلة

الرئيس عون مستقبلاً الوفد الروسي في قصر بعبدا (تصوير: دالاتي ونهرا)
مداورة رئاسية للحقائب السيادية.. وتدوير زوايا الخدماتية في المرحل الأخيرة
رحمة للعالمين.. لا لصغار الحاقدين!
دعوات لفتح تحقيق إداري وقضائي في مباراة الدخول الى كليات [...]