بيروت - لبنان 2020/07/07 م الموافق 1441/11/16 هـ

أسرة صينية راهنت على أميركا فإنفرط عقدها..

الأب والإبنة في الفيلم
حجم الخط

لا يتوقف التنافس الأميركي - الصيني عن التفاعل، وإذا كنا عرفنا المعنى المثالي لهذا الصراع من خلال الفيلم الرائع (American Factory) للمخرجين ستيف بونيار وجوليا رايشيرت، الفائز بأوسكار أفضل شريط وثائقي، فإن في الشريط الصيني (Tigertail) للمخرج آلان يانغ معانٍ أعمق وأكثر شفافية من وجهة نظر صينية لمعنى التواصل بين حضارتين تتنافسان بقوة على حكم العالم إقتصادياً، إضافة إلى محاولة تمرير صور سيئة السمعة عن بعضهما البعض كما واكبنا منذ أشهر قليلة وحتى الآن ما يجري من تبادل اتهامات بشأن منشأ كورونا والمتسببين في انتشاره عالمياً.

«نتفليكس» رعت إنتاج الفيلم الذي يقول ان الحلم الأميركي كان خائباً عند أسرة تايوانية كانت تعيش في راحة وانتظام ومورد يكفيها رغم تواضعه، حاولت أن تبحث عن فرص أفضل في أميركا فاصطدمت بأكثر من عقبة، وكانت النتيجة تفككاً اجتماعياً، فالعروسان اللذان سافرا إلى نيويورك عملا ليل نهار من أجل عيش كريم، وأنجبا صبياً وفتاة يعيشان لوحدهما كل في مكان، والزوجة طلبت الطلاق لأنها أحبت رجلاً آخر، وعندما حاول الزوج المخدوع إصلاح علاقة قديمة تجاوزها الزمن، وجد أن الوقت فات والمرأة في عهدة زوج وأبناء، ولم يكن بمستطاعه سوى التقرّب مجدداً من ابنته، والعودة بها إلى منزل العائلة الأول والمتواضع في بلدهما.

شريط مؤثر وجميل وصادق مع الممثلين: تزي ها، كريستين كو، هونغ شي لي، وفيونا فو، في 91 دقيقة، وكانت أميركا برمجت عرضه يوم 10 نيسان 2020.


 المصدر: جريدة « اللواء»



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 7-7-2020
سائقوا الشاحنات يقفلون وسط بيروت أمس (تصوير: محمود يوسف)
تعويم الحكومة فوق العتمة.. ومأزق تفاوض مع صندوق النقد
7-7-2020