بيروت - لبنان 2020/10/29 م الموافق 1442/03/12 هـ

البشر أشرار يتحيّنون الفرص لقتل بعضهم البعض

«الشيطان كل الوقت»: 138 دقيقة من الجرائم والغدر

الملصق يضم معظم شخصيات الشريط
حجم الخط

فاجأتنا توجهات الشريط الجديد «THE DEVIL ALL THE TIME» للمخرج والسيناريست الأميركي أنطونيو كامبوس (37 عاماً) الذي يمتلك موهبة سينمائية كبيرة برزت معالمها في الشريط كفكر وتقنية وولوج إلى عمق التركيبة الإنسانية المعجونة من خير قليل وشر كثير، ولا يحتاج الأمر إلّا لفرصة سانحة يتحوّل فيها البشري إلى مجرم خطير يقتل من دون رحمة وقادر على إعادة الكرّة أكثر من مرة.

كل الشخصيات التي استعرضها الفيلم تبدو في البداية عادية، مترددة، جبانة، لكنها تقوى فجأة وتضرب بقوة ثم تقتل بكل برودة أعصاب، وهذه هي غاية الشريط المأخوذة أجواؤه عن رواية بالعنوان نفسه للكاتب دونالد راي بولوك الذي نسمع صوته على مدى وقت الفيلم 138 دقيقة معلقاً ورابطاً الأحداث الواحد بالآخر مع تعريف أعمق بطبيعة الشخصيات. والبداية مع الجندي ويلارد (بيل سكارسغارد) العائد سليماً من جبهات الحرب الثانية، تعرّف على صبية في مقهى فتزوجها وأنجب منها وحيده أرفين ويجسّد دوره لاحقاً عندما يكبر توم هولاند. تمرض الزوجة ثم تموت، وبعد فترة ينتحر ويلارد، وينشأ أرفين في بيت صديق للوالد قام الزوجان فيه بتربية فتاة تدعى لينورا (إليزا سكانلن) قتل والدها والدتها بأمر من السماء، ثم راح الأب الشاب ضحية زوجين مجرمين ويلعب دور الزوج الأوسترالي المتمكن جايسون كلارك، الذي يسقط مع زوجته برصاص أرفين الذي كان للتو قتل القس برستون تاغاردن (روبرت باتنسون) لأنه رصده وهو يعتدي على شقيقته بالتربية لينورا التي إنتحرت شنقاً وهي حامل من القس، فأرداه بعدة رصاصات داخل الكنيسة.

القصة التي نشرت عام 2011 تناولت بقية حياة ومغامرات أرفين، الذي أراد تكريم والده الذي علّمه وهو بعد طفل الجرأة والإندفاع وعدم الخوف من شيء، فقصد المنزل الأول الذي تربّى فيه طفلاً ولاحظ والده يصمت على إهانة طالت زوجته ثم أخذ أرفين معه وقصد الرجلين المسيئين وإنهال عليهما بالضرب المبرح، وأبلغ نجله أن عليه معرفة توقيت الأخذ بثأره من أي شخص. ولم تتوقف عمليات القتل هنا لأن أرفين عندما زار بيت طفولته لحق به مأمور البوليس لي بودلر (الروماني سيباستيان ستان) وبعد تبادل قصير لإطلاق النار سقط لي وكان آخر القتلى في الفيلم الجيد وحامل رسالة واقعية عن طبيعة البشر في عصرنا الحاضر. شارك في التمثيل أيضاً: هالي بينيت، كريستن غريفيث، ريلاي كوغ، ديفيد أتكنسون، وميا وازيكوسكا. 

 المصدر: جريدة « اللواء»



أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 29-10-2020
وسام الأرز الوطني للبروفسور ناجي الصغير
29-10-2020