بيروت - لبنان 2018/05/27 م الموافق 1439/09/13 هـ

رمضان «يستغيث» من الدراما اللبنانية؟!

حجم الخط

المسلسلات التي يتم الاعلان عنها، والتي من المقرر عرضها خلال شهر رمضان المبارك، على مختلف الشاشات اللبنانية التجارية، غير مبشرة بالخير، ولا تُسّر القلب، أو ترضي العين لأنها كلها تنبع من افكار مخالفة لرؤية شهر الصوم المبارك، بإستثناء قلة منها (ستعرض على شاشة MTV، اذكر منها «طريق» وقد شرح معظم تفاصيله نجمه الأول الممثل السوري القدير «عابد فهد» خلال استضافته في الحلقة الأخيرة من برنامج «هيدا حكي» منذ ايام قليلة)...
فاذا كانت رؤية الشهر الكريم ترغب بحضور دراما تتحدث عن فعل الخير وتجنب العنف والفتن، والإبتعاد عن مظاهر الإغراء الجسدي، فإن ما اعلن عنه من دراما ستعرض في شهر رمضان المبارك، تصب في غالبيتها بالإتجاهات المعاكسة، وحيث العنف والغدر والخيانة والإغراء الجسدي، وكل هذه المحظورات في الشهر المبارك، ضمنتها شركات الانتاج التلفزيوني، سعياً وراء نسبة مشاهدة عالية، وليس لمواكبة اهداف الشهر الكريم النبيلة والتي يسعى لنشرها في اوساط المشاهدين، من دون ان يحجب الشهر المبارك الدراما الاخلاقية عن الناس، أو ان يمس برغبة المتابعين، الاستمتاع بـ «مشاهدة نظيفة».
نحن لا نتوقع، وعلى عكس وجهة نظر القيمين على شاشات التلفزة المحلية، حدوث أي «إختراق» اعلاني لكل هذه الشاشات، وذلك استناداً إلى ما ستقدم من مسلسلات أو برامج، وانما - وهذا اعتقادنا ستفشل كل محاولات جذب المعلنين، أو دفعهم لفتح خزائن المال الإعلاني وان كان مثل هذا الأمر سيتم إما عبر تخفيض السعر الاعلاني، أو عبر المضاربة غير المشروعة بين المحطات، لجر الشركات المعلنة إلى تبني ما سيقدمون من دراما، وفي هذه الحالة، فان «الصرف الاعلاني» سيكون خسارة على المحطات وليس ربحاً؟!.
ان المشاهد اللبناني ملّ «الدراما القذرة» وهو تواق لمسلسلات وبرامج تتضمن القيم، ولذا، فإن الظن حقيقي بأنه سيغادر إلى الدراما المصرية التي - برغم تدهور بعض انتاجاتها في السنوات السابقة - قادرة على تقديم «دراما نظيفة» تتواءم مع توجهات الكثيرين من المشاهدين، في خلال الشهر الكريم...

abed.salam1941@gmail.com


أخبار ذات صلة

هذا ما كشفته نادين نجيم عن أحداث "طريق"!
مسلسل «فوضى» لعبة الأمم على الأرض العربية السورية
بعد 5 حلقات من خيبات الأمل..هل سيخرج مسلسل "طريق"من السباق [...]