بيروت - لبنان 2021/01/24 م الموافق 1442/06/10 هـ

ستيلا هوبكنز أدارت زوجها وكشفت في «Elyse» عن موهبته الموسيقية

ملصق الشريط
حجم الخط

كانت فرصة ذهبية لنا أن نكتشف في الممثل الإنكليزي الكبير أنطوني هوبكنز، موهبة موسيقية فذّة ولافتة جداً، فنحن باشرنا المشاهدة إستناداً إلى جاذب أن هوبكنز من أسرة الفيلم، ثم عرفنا أن مخرجته ستيلا هوبكنز الكولومبية الأصل هي زوجته منذ العام 2003، لكن وطوال مدة المشاهدة (94 دقيقة) كنا نتمتع بأنغام ساحرة ومعبّرة عن أجواء الشريط الذي وضعت قصته ستيلا وتقاسمت كتابة السيناريو مع أودري آركنز، وإذا بالمقدمة تبلغنا أن هوبكنز هو مؤلف الأنغام التي تماهينا معها، فصار إعجابنا مضاعفاً بالزوجين خصوصاً وأنه أول المساهمين في إنتاج العمل.

لا يخفى الحس الأنثوي من حركة الكاميرا ومواكبة الموسيقى للمشاهد مع إعتماد الأبيض والأسود للتعبير عن ميلودرامية الموضوع الذي يحكي سيرة المرأة الجميلة إيليز وتلعب دورها بإجادة كاملة الأميركية ليزا بيبر (44 عاماً) المتزوجة من ستيفن (آرون توكر) الميسور والوفي، ولهما إبن وحيد دهسته إيليز خطأ بسيارتها، لكن المرأة تعاني على الدوام من وحدة قاتلة وتصرفات غير منطقية ومواقف محرجة أمام والدتها وأصدقاء زوجها، وعندما تقصد الطبيب فيليب لويس (هوبكنز) يحدّد لها المرض إنه حالة كاتاتونيا حادّة استوجبت عاماً من العلاج ولم تُشف إلاّ بالصدمة الكهربائية، وعندما تعافت تزوجت من الممرض الذي ساعدها ديفيد (أنطوني أبل)، بينما تزوج ستيفن من المحامية المتدرجة في مكتبه كارمن (تارا آروياف) وأنجبا إبنة.  

المصدر: جريدة اللواء



أخبار ذات صلة

مستشفى الحريري: 95 إصابة جديدة ولا وفيات
رئيس المكسيك يتصل ببايدن .. هل يسقُط الجدار الحدودي؟
1000 محضر لمخالفي التعبئة في صيدا خلال 10 أيام