بيروت - لبنان 2018/10/19 م الموافق 1440/02/09 هـ

«مستر بين» يعود في ثالث نسخة من «جوني إنغليش»

في ذهنه «بوند» لكن حضوره يبقىساذجاً وخفيف الظل

حجم الخط

«مستر بين» عاد في شخصية «بوند» من خلال «جوني إنغليش» الدور الذي إلتزمه منذ العام 2003 مع أول نسخة من الفيلم، ثم كانت الثانية عام 2011 في شريط (Johnny english reborn)، وها هو يعود لثالث مرّة مع «إنغليش» في شريط بعنوان (Johnny english strikes again) في ثلاثة نصوص وضعها «ويليام ديفيس» وتولى المخرج الايرلندي الشمال ديفيد كير الإخراج. تم التصوير في ستوديوهات «بينوود» و(Iver heath) و«باكنغهام شاير» في بريطانيا، لنحصل على شريط مدته 88 دقيقة متماسكة جداً، مع إيقاع سريع ومريح، وما نلاحظه، أن «روان أتكنسون» لا يأتي بأجواء جديدة، فسذاجته هي هي، وعدم استيعابه أيضاً، فيما تبدو سحنة وجهه هي الأقوى في إستدرار الضحك من القلب.
إبتكر له الكاتب فكرة أن كل عملاء جهاز المخابرات البريطانية في أوروبا تمّ كشفهم من خلال أحد قراصنة الأنترنت، وبالتالي إنكشف الأمن الإنكليزي وكان ضرورياً البحث عن بديل، وجاء إلى مكتب رئيسة الوزراء (تلعب الدور إيما تومبسون) إقتراحات كثيرة تسمى «جوني إنغليش» العميل المتقاعد لتولي مهمة الدفاع عن بريطانيا في مواجهة الأخطار المحدقة بها، خصوصاً من صديق الرئيسة المدعو جايشون (جاك لاسي) الذي يمالئها ويعدها بتمويل مشاريع عديدة، كتمويه لخططه في تنفيذ تفجيرات مدوّية تقضي على آلاف النّاس في أكثر من منطقة بريطانية.
الرئيسة لا تقتنع، ويجيئها الجواب ميدانياً حين يعمل «جايسون» على قطع خط الأنترنت العالمي، خلال إنعقاد قمّة أوروبية في إحدى القلاع التاريخية، حيث يُبادر الحاضرين من قادة الدول بقطع الأنترنت، ويحصل أن «جوني إنغليش» ودائماً عن طريق الصدفة ينجح في إفشال مخطط التفجير وقطع خطوط الأنترنت، لتكون ردة الفعل قوية ضد «جايسون» ولصالح «جوني».
رئيسة الحكومة اعتبرته بطلاً، ومخلصاً لبريطانيا ويتم تكريمه بالمناسبة، بينما كل ما فعله وفق الصور المرافقة له يحصل عن طريق الصدفة الكاملة، ليبقى أن هذا الممثل منجم كوميديا، لا يلبث يحتل المقدمة بين النجوم القادرين على الإضحاك، ويبدو أنه باق على شاشاتنا لأسابيع كثيرة، بينما المفارقة أن عروضه الجماهيرية الأميركية محددة في 26 تشرين الأوّل/اكتوبر المقبل.
في أسرة التمثيل: أولغا كوريلينكو، بن ميلر، ميراندا هانيسي، آدم جونس، وإيرينا تيشينا.


أخبار ذات صلة

"توم وجيري" و "سكوبي دوو" يعودان بواسطة ممثلين حقيقيين!
الفنان الاردني أشرف طلفاح لــ «اللــــواء»: حالياً أقوم بتصوير مسلسل [...]
«مهرجان لندن السينمائي 62» يُختتم اليوم بعد 12 يوم عروض