بيروت - لبنان 2020/04/03 م الموافق 1441/08/09 هـ

«مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» في جدّة بين 12 و21 آذار

107 أفلام تعرض في التظاهرات.. «ستون» للتحكيم.. و«فيلليني يحلم ببيكاسو»

شعار المهرجان
حجم الخط

بين 12 آذار/ مارس الجاري والحادي والعشرين منه، ستقام الدورة الأولى من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بإدارة المخرج محمود صباغ، يعاونه في الإدارة الفنية حسين كرمبوي، حيث تتوزع التظاهرات المختلفة، عرض 107 أفلام محلية، عربية وعالمية تتقدّمها لائحة 16 شريطاً تتسابق على جوائز اليسر وينال الفائز باليسر الذهبي مبلغ 250 ألف دولار، بينما تذهب باقي الجوائز إلى مبدعي الأفلام بمعدل 50 ألف دولار لكل متميّز في اختصاصه وإبداعه.


المخرج محمود صباغ رئيس الدورة الأولى


مدير المهرجان لخّص توجّه المهرجان بالقول: بذلنا الكثير من الجهد لتقديم أفلام تمثل حالة الحراك السينمائي السعودي، وتشجّع على الإنفتاح الثقافي والتبادل الفكري فنحن لا نسعى لتصدير ابداعاتنا فحسب ولكننا حريصون أيضاً على عرض وجهات نظر وأفكار جديدة ومغايرة. وقد تمّ استحداث أربع صالات سينمائية حديثة التجهيز، أبرزها مسرح الكورال وتتسع صالته لـ 1200 شخص وملحق به ثلاث صالات رديفة تتسع كل واحدة لـ 120 شخصاً بينها واحدة 240 مقعداً.

أوليفر ستون، المخرج الأميركي العالمي والمعادي لسياسات الإدارة الأميركية في معظم أفلامه (بلاتون، سلفادور، وول ستريت) يرأس لجنة التحكيم التي تشاهد أفلاماً اختيرت من السعودية، لبنان، مصر، أميركا، فرنسا، ألمانيا، كولومبيا، البرازيل، نيجيريا، الصين، الهند، كوسوفو، بنغلاديش، الفيليبين، أسبانيا، أنغولا، منغوليا، لكن لم تعلن عناوين الأفلام بعد.


أوليفر ستون رئيس التحكيم

المدينة التاريخية في جدّة تحتضن المهرجان وفعالياته، ويخصص اليوم التالي للافتتاح لعرض شريط «مالكولم اكس» للمخرج سبايك لي (يرأس هذا العام لجنة تحكيم مهرجان كان السينمائي الدولي) والذي التقطت بعض مشاهده في مكة المكرمة، ويعرض شريط «الإختيار» للراحل يوسف شاهين بعدما قامت مؤسسة المهرجان بترميمه وعرضه.

ويتطلع المهرجان إلى النظرة العالمية من خلال معرض بعنوان: «فيلليني يحلم بـ بيكاسو» بالتعاون مع السينماتيك الفرنسي، في المئوية الأولى لولادة فيلليني... وتقام مجموعة من الندوات عنوانها: وجهات نظر، وتتطرق إلى موضوعات مثل: واقع السينما وقضاياها، السينما السعودية المستقلة، السينما العربية الدولية، آفاق الإنتاج السعودي - الأوروبي المشترك، مستقبل الإنتاج العربي.

فيلليني... معرض له مع بيكاسو

وفي إضاءة على السينما السعودية الجديدة تمّ تنظيم تظاهرة خاصة تخطّت إنتاج خمسة أفلام قصيرة لمخرجات سعوديات موهوبات أشرفت على تطوير نصوصهن المخرجة سهى عراف، وفق اتفاق مع شركة سينيه بوتييكس وتشارك فيها: المخرجات: هند الفهاد، جواهر العامري، نور الأمير، سارة مسفر، وفاطمة النبوي.

هذه الدورة تكرّم وزير الثقافة الفرنسي السابق جاك لانغ الذي يشغل حالياً منصب مدير معهد العالم العربي في باريس، والمعروف بصداقته الوطيدة مع العالم العربي (خصوصاً يوسف شاهين)، والكوري الجنوبي كيم دونغ هو (مؤسس مهرجان دوسان السينمائي)، ودانييلا ميشال (مؤسسة مهرجان موزيليا السينمائي الدولي في المكسيك).


جاك لانغ... مكرّماً

شعار المهرجان صمّمه العماني محمد الكندي، وصورة الملصق هي للعارضة وفنانة الباليه السعودية سميرة الخميس، أما الصور فتولّاها السوري أسامه أسعيد.

إضافة إلى أفلام المسابقة الـ 16، تقدّم 7 أفلام خارجها، و15 عرضاً كلاسيكياً و3 أفلام في تظاهرة: أجيال، و5 أفلام تفاعلية، و11 في تظاهرة الأفلام السعودية الجديدة، و13 عملاً قصيراً في المسابقة، و17 شريطاً تجريبياً، إضافة إلى 23 فيلماً من أفضل ما صوّر على مدار العام.

ونبقي الباب مفتوحاً لمواكبة حيثيات هذا المهرجان.

 المصدر: جريدة « اللواء»


أخبار ذات صلة

طائرات الشرق الأوسط بانتظار المساهمة بالعودة
إعادة المغتربين بين الحسابات السياسية والعوائق اللوجستية
دياب والحريري يشتريان الوقت... حتى الجولة المقبلة!
مرفأ بيروت بابٌ للفساد والإثراء الشخصي