بيروت - لبنان 2020/04/07 م الموافق 1441/08/13 هـ

الرقم 20 يحمل سرًا خطيرًا.. ما علاقته بتاريخ الأوبئة القاتلة؟

حجم الخط

منذ سنة 1720، يطلّ علينا كل قرن وباء جديدًا، يخلّف وراءه مئات آلاف القتلى، كسلاح تخطى قوة أسلحة الحربين العالميتين.

الطاعون، وباء افتتح سلسلة القتل «الفيروسي»، ضرب مدينة مرسيليا الفرنسية سنة 1720، وقتل في أيام 100 ألف شخص.

الكوليرا، ظهرت سنة 1820، لتحصد أرواح أكثر من 100 ألف شخص في اندونيسيا وتايلاند والفلبين.

الإنفلونزا الإسبانية، نمط شرير من الإنفلونزا حط سنة 1920، ليشكل كارثة أودت بحياة 100 مليون شخص، وسط عجز عن ايقافها.

كورونا، الضيف الثقيل الجديد على العالم، خرج مطلع هذا العام من ووهان الصينية، لينتشر في عدد كبير من الدول، دون القدرة على احتوائه حتى اليوم.

المشترك بين هذه الفيروسات، الى جانب حصد الأرواح، كان الرقم 20 من كل قرن، فهل هي صدفة؟

لا تفسيرًا علميًا حتى اليوم، إلا أن التساؤل حول حقيقة الوباء أو افتعاله، يبقى أمرًا مشروعًا.


مصدر الفيديو: «سكاي نيوز عربية»
إعداد «اللواء»


أخبار ذات صلة

التحقق من الأمن الغذائي في زمن فيروس "كورونا" المستجد
الوكالة الوطنية: تحليق للطيران المعادي على علو متوسط فوق جزين [...]
سلطنة عُمان تعلن تعافي أصغر مصاب بـ «كورونا»