بيروت - لبنان 2020/08/15 م الموافق 1441/12/25 هـ

تحرّش بفنانة ثم طلب العفو... الحملة على «المتحرّشين» في مصر تحصد ثمارها

حجم الخط

يبدو ان الحملة الالكترونية ضد المتحرّشين في مصر بدأت تلقى ثمارها وكان لمشاهير في المجال الفني حصة منها، اذ كشفت الفنانة هنا الزاهد عن أن قوات الأمن قبضت على سائق وآخرين تحرشوا بها قبل أيام، في أثناء استقلالها سيارتها في مدينة الشيخ زايد بالجيزة، بعدما صوّرتهم في مقطع فيديو نشرته في "إنستغرام"، وطالبت الجهات المعنية بالقبض عليهم.

وكتبت الزاهد عبر موقع "إنستغرام": "استجابة سريعة من وزارة الداخلية، بعد تحديد وضبط السيارة وقائدها ومستقليها بصحبة قائدها وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم"، وعلقت: "الحمد لله رب العالمين. شكراً وزارة الداخلية. شكراً الشرطة المصرية".

 

وتوصلت جهود الأجهزة الأمنية المعنية إلى أن السيارة المستخدمة في ارتكاب الواقعة تابعة لإحدى الشركات الخاصة، وتم ضبط السيارة وقائدها ومرافقيه وهم 5 أشخاص، واتخذت الإجراءات القانونية بحقهم.

بدورها، أعلنت الفنانة رانيا يوسف أن أحد المتحرشين بها - الذين نشرت صوراً لهم لفضحهم - ناشدها حذف صورته، مبدياً ندمه على فعلته، وأن زواجه ربما لا يتم في حال وجود صورته عبر حسابها، وهو ما وافقت عليه الفنانة المصرية التي قررت فضح كل المتحرشين بها سواء عبر حساباتها على السوشيل ميديا، أو من خلال الرسائل الخاصة التي تتلقاها عبر بريدها الإلكتروني، حيث نشرت صور عديد منهم.

وعلّقت يوسف على العفو عن المتحرش بقولها عبر "تويتر": "مش عيب إن الواحد يغلط ويعتذر، وإحنا بنقبل الاعتذار، والحمد لله أن الحملة بدأت تجيب نتائجها والناس تحس إنها بتغلط في حق ناس آخرين وبتاخذ حق مش من حقها".


أخبار ذات صلة

ماذا وراء خطوة الإمارات لفتح العلاقات مع إسرائيل؟
طهران: واشنطن لم تشهد عزلة كما هي عليه الآن بعد [...]
تقارب فرنسي أميركي إمارتي في شرق المتوسط