بيروت - لبنان 2020/07/15 م الموافق 1441/11/24 هـ

«عشرات المحتجين في منزل واحد».. قصة أميركي منع الشرطة من دخول بيته المليء بالمتظاهرين

حجم الخط

فتح مواطنون في العاصمة الأميركية واشنطن أبواب بيوتهم لمئات المحتجين ليلا، حماية لهم من الاعتقال لكسرهم حظر التجول المفروض في المدينة، وفقا لما نقلت صحيفة "ديلي ميل ".

وكانت الشرطة قد طاردت محتجين في شوارع العاصمة وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع لمخالفتهم التعليمات المفروضة.

وكان راؤول دوبي (44 عاما) ضمن من فتحوا بيوتهم لحماية عشرات المحتجين في شوارع العاصمة، الذين دخلوا إلى منزله بعد أن حاصرهم أفراد الشرطة في منطقة "دوبونت سيركل" ليل الإثنين.

وكان الشبان الذين أدخلهم دوبي منزله ضمن مجموعة ممن احتجوا بشكل سلمي بالقرب من البيت الأبيض في وقت سابق من الليل.

وكانت السلطات قد حاولت تفريق المحتجين بغاز مسيل للدموع والعبوات المضيئة لإخلاء المنطقة ليتمكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب من العبور إلى كنيسة قريبة تم تصويره بالقرب منها، وذلك قبل سريان حظر التجول الذي بدأ في السابعة من مساء ذلك اليوم.

وقال محتجون إنهم حوصروا في أحد الشوارع قبل إطلاق الشرطة للغاز المسيل للدموع.

وساعد دوبي وعدد من جيرانه المحتجين بتقديم المساعدة الطبية لمن تأذى منهم جراء الغاز المسيل للدموع، قبل حمايتهم تلك الليلة، عندما اكتشفوا أن عناصر الشرطة كانوا يعتقلون من هم في الشارع.

وانتشر المحتجون في منزل دوبي المكون من ثلاثة طوابق، وبقوا فيه حتى رفع حظر التجول في المدينة عند السادسة من صباح الثلاثاء.

وأرسل بعض الداعمين البيتزا والماء للمحتجين المختبئين في منزل دوبي خلال تلك الليلة.

وتجمع عدد من المساندين خارج منزل دوبي صباح الثلاثاء للتأكد من مغادرة الشبان بسلام دون اعتقال أي منهم.

وهتف المحتشدون لدوبي عندما وقف أمام منزله لدى خروج الشبان منه، وهو بدوره بادلهم القول: "اذهبوا إلى بيوتكم بسلامة، احصلوا على بعض الراحة".

وخلال احتمائهم في منزل الرجل، شهدت المنطقة تواجدا كثيفا للشرطة. وقال المحتجون إن عناصر الأمن حاولوا مرارا إقناعهم بالخروج من المنازل التي حاولوا الاحتماء فيها.

و وثّق أحدهم قدوم أحد عناصر الشرطة إلى باب منزل دوبي، قائلا إنه تلقى بلاغا من شخص يحتاج مساعدة طبية وهو بحاجة لدخول المنزل.

وقال أحد المحتجين إن الشرطة ضمنت لهم المغادرة بسلام إن غادروا من خلال الزقاق الخلفي للمنزل.

ورفض دوبي السماح للمحتجين بالمغادرة ولم يسمح للشرطة بدخول المنزل.

وقالت آليسون لين، وهي ضمن المجموعة التي احتمت في المنزل، إن "حوالي 100 منا في منزل محاط بالشرطة".

وكانت حشود من المعتصمين قد تجمعت في حديقة "لافاييت" بالقرب من البيت الأبيض بعد ظهر الإثنين، ضمن احتجاجات مرتبطة بمقتل جورج فلويد خلال اعتقاله الأسبوع الماضي.

المصدر: الحرة


أخبار ذات صلة

وفد من المجلس الأعلى لشيوخ وأعيان القبائل الليبية يصل إلى [...]
ادارة مستشفى الحريري.. "ممنوع الازدحام"
عقب لائحة حجب الثقة عنه.. استقالة رئيس الحكومة التونسي