بيروت - لبنان 2019/12/12 م الموافق 1441/04/14 هـ

شريف يُعيد العندليب إلى بيت الدين والسنيورة «سوّاح»

عبده شريف مختتماً مهرجانات بيت الدين: نادمٌ لغيابي 9 سنوات عنه
حجم الخط

مِسك الختام بحق كانت مع الفنان والموسيقي المغربي عبده شريف، حيث ألهب الجمهور الذي حضر أمسيته لأكثر من ساعتين في الحفلة الأخيرة من برنامج مهرجانات بيت الدين الفنية ليل السبت الماضي، مسترجعاً بإتقان ومتعة باقة من أغنيات «العندليب الأسمر» المطرب الراحل عبد الحليم حافظ.
أداء اشعل مدرجات الجمهور مرات عدة تصفيقا وتمايلا وغناء جماعيا رافق عبده شريف الذي عرف كيف يشرك متذوقي الطرب العربي، فكان شريف يطلب من الفرقة الموسيقية وقف العزف بهدف إبراز غناء من هم في المدرجات بمرافقة الإيقاع وحده.
أنشد شريف بصوت عبد الحليم تارة، وبأسلوبه الخاص تارة أخرى، أشهر أغاني العندليب الأسمر، من «بتلوموني ليه» و«أهواك» و«زي الهوى» و«سواح» وغيرها، فأخذت الحماسة الجمهور وشاركتهم نورا جنبلاط رئيسة لجنة المهرجانات في التصفيق والغناء.
وتناغم شريف مع الجمهور وانتقل إلى المدرجات أكثر من مرة، وأعلن عن ندمه لغيابه 9 سنوات عن بيت الدين، منذ أن صعد للمرة الأولى على مسرح مهرجاناتها، وخاطبه أكثر من مرة باللغة الفرنسية والعربية والإنكليزية، مبديا سروره بتجاوبه معه ووجود حالة عاطفية بينهما، قائلاً: «الله أكبر ما أروعكم، ما في أحلى من الموت هلق بحضنكن، أنا سعيد للغاية وأحبكم».
أكثر اللحظات إثارة واشتعالا بالتصفيق والانسجام، كانت حين تنبه شريف إلى وجود رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة بين الجمهور، ومن المعروف عن السنيورة حبه للمطربين الكبار أمثال (عبد الحليم وعبد الوهاب، أم كلثوم وفريد الاطرش).
وأثناء أداء شريف مقطع «وماشي في البلاد» من أغنية «سوّاح» عدل في بعض الكلمات منشدا... «والخطوة بيني وبين السنيورة مشوار بعيد بس حا اروح لك»... فانتقل من على خشبة المسرح إلى حيث مقعد السنيورة وعانقه، ثم سلمه الميكروفون فأكمل الأخير مقاطع من أغنية «سوّاح»، وسط انشراح الجمهور وقوفا، فالتهبت المدرجات مجددا رقصا ومواكبة للإيقاع.


أخبار ذات صلة

نقيب المحامين في بيروت ملحم خلف عبرmtv: الأوطان تبنى بالافعال [...]
نقيب المحامين في بيروت ملحم خلف للـmtv: المحامون جزء من [...]
ظافر ناصر للـ"أن بي أن": عملية التجدد في العمل الحزبي [...]