بيروت - لبنان 2020/05/31 م الموافق 1441/10/08 هـ

محمد عبده: كورونا «امتحان لإيمان البشر» وأفضّل الموت مريضًا

حجم الخط

قال الفنان السعودي محمد عبده، إنه يفضل الموت مريضاً بدلاً من أن يموت وهو بصحة جيدة كي لا يُقال إنه "كان معنا البارحة كالحصان ومات اليوم"، وذلك في معرض حديث له ضمن نصيحة قدمها للعرب للتخفيف عنهم من وطأة قلق فيروس كورونا، معتبراً أن الفيروس "امتحان لإيمان البشر".

وأضاف عبده الذي حل ضيفاً على القناة الأولى المصرية عبر "سكايب"، "أقضي عزلتي في متابعة قنوات السينما بعيداً عن القنوات الإخبارية وبالأخص أخبار كورونا التي لا أفضل مشاهدتها".

الغناء الماجن

وتحدث في اللقاء الذي عرض في برنامج "التاسعة" عن مسيرته والمعاناة التي واجهها بسبب رجال الدين في بلاده، قائلاً إن رجال الدين نوعان، فهناك من يمثل العلم الصحيح وهناك من له أهداف آخرى، مضيفاً أن رجال الدين الذين يثق فيهم كانوا في فترة ما قبل عام 1967 حيث كانوا يفتون بتحريم "الغناء الماجن" وهو ما يتفق معهم فيه، لكن رجال الدين الآخرين أي ما بعد أواخر الستينيات أزاحوا من قواميس الفتاوى مصطلح "الماجن" ليكون التحريم للغناء كلياً، وهذا أمر اعتبره الفنان السعودي لا يجب.

هيئة الترفيه

لكن الأمور لم تدم طويلاً بعد أن بدأت البلاد أخيراً في محاربة الفتاوى المتشددة وتنشئ هيئة للترفيه وتعود المسارح الغنائية لتستضيف أشهر مطربي العالم عبر مواسم السعودية الـ11 وهو أمر اعتبره عبده حكيماً وهو ما يجب فعله.

ويبدو أن العزلة المفروضة على أغلب سكان الكرة الأرضية لا تشكل فارقاً بالنسبة إلى الفنان السبعيني، فهو يفضل قضاء وقته عادة في المنزل ويشرح هذا بكلمة "بيتوتي" وهو مصطلح سعودي يعني أنه لا يفارق عتبة بيته، لكنه كما يقول يفتقد إلى أمر واحد فقط هو السفر.

وعن حياته ومسيرته التعليمية، قال إنه يحمل مؤهل الدبلوم الصناعي، وأشار إلى أن سبب عدم مواصلته التعليم هو الحاجة، إذ كانت والدته تتحمل عناء معيشته ومعيشة أخوته بعد رحيل والده، بينما كان هو في سن مبكرة، إلا أن الفن بحسب قوله سرعان ما حقق له أحلامه ليحترفه بدلاً عن مواصلة تعليمه.

اختبار كورونا

وحين طلب منه مقدم البرنامج إسداء نصيحة للخائفين من فيروس كورونا الذي قضى على نحو 150 ألف شخص حول العالم وأصاب ما يفوق المليونين، قال عبده "يجب على الناس أن يجربوا حياة الشدة والأزمات حتى يدركوا لحظات الرخاء". وأضاف "علينا أن نتذكر أنه مات في الحرب العالمية 45 مليونا وفي آسيا أيضاً 15 مليوناً، ولا يجب أن نخاف أيضاً، فالفيروس كان قد حل قبل 4 سنوات ولم يمت سوى 4 آلاف شخص فقط"، بحسب قوله، في إشارة إلى "كورونا، متلازمة الشرق الأوسط التنفسية".

لكن من المهم كما يقول الفنان السعودي في رسالته أن يسعى الإعلام إلى بث الطمأنينة في قلوب الناس، كما يجب على المرء أن "يفلسف المشاكل وأن يتعايش معها، معتبراً أن أزمة كورونا الحالية هي "اختبار لإيمان البشر".

واختتم لقاءه بإهداء للقناة وصفه أنه نوع من "الغناء المكي"، نسبة إلى مدينة مكة السعودية، وهي عبارة عن ابتهالات دينية تقول كلماتها "رباه كفارتي عن كل معصية، أتيت وملء النفس إيمان".

يشار إلى أن الفنان محمد عبده وُلد في محافظة الدرب (جنوبي السعودية) سنة 1949، ويعد أحد أشهر المطربين العرب وأبرز مطربي بلاده، وأقام العديد من الحفلات في مختلف دول العالم.

المصدر: "اندبندنت عربية" - أيمن الغبيوي



أخبار ذات صلة

انطلاق ثورة «ضد العنصرية» في المدن الأميركية ومواجهات دموية مع [...]
العراق أمام طريقين: سنغافورة أو لبنان
الكاظمي يتحضر للمواجهة الكبرى.. هل الحوار الاستراتيجي بين واشنطن وبغداد [...]