بيروت - لبنان 2021/01/15 م الموافق 1442/06/01 هـ

منصة «بيروتتنا» تطلق مهرجانها الأول إحياء لروح بيروت خلال الميلاد

مجاعص: هدفنا إنشاء منصة طويلة الأمد تدعم تنمية المدينة وإنعاشها بشكل مُستدام

لحظات مشاركة.. وإعادة بث للحياة في وسط بيروت (تصوير: محمود يوسف)
حجم الخط

ها نحن من جديد نشهد تحوّل وسط بيروت إلى مدينة تدبُّ بالحياة والأنشطة الثقافية والأمسيات الموسيقية لأهم الفنانين، بعد أن كانت لفترة لا يستهان بها مدينة للأشباح، بسبب إهمال المسؤولين في الدولة وعدم التفاتهم لضرورة اهتماهم بهذه المنطقة وإحيائها من جديد.

لكن دوما يبقى هناك أصحاب أيادٍ بيضاء، لا ينسون مدينتهم ويحرصون كل الحرص على رفعها من تحت الأنقاض، بالأمس كان هناك مهرجان «بيروت ترنّم» واليوم نطلق «مهرجان بيروتتنا» بعامه الأول، وغدا بالتأكيد سوف يكون هناك العديد من المهرجانات التي ستحذو حذو من سبقها، إنطلاقاً من حس الرعاية والإهتمام بهذه المدينة.
لماذا؟..

لإيمان أهل بيروت وشباب وصبايا هذه المدينة بأهمية أن تعود بيروت منارة مضيئة وصامدة على الرغم من ظروفها، لتبقى مصدراً للأمل والتقدّم والإبداع.

عند السادسة من مساء أمس، أطلقت في أسواق بيروت فعاليات «مهرجان بيروتتنا» من خلال  أمسية للفنان إبراهيم معلوف مقدّمة من مهرجان «بيروت ترنّم».

مجاعص

لتسليط الضوء على «مهرجان بيروتتنا» التقت «اللواء» أحد منظميه المهندس المعماري وتنظيم المدن بشير مجاعص، فكان الحوار الآتي:

«بيروتتنا»

{ كيف جاءت فكرة «بيروتتنا»؟

- أردنا من «بيروتتنا» أن تكون منصة تهدف الى تحقيق التنمية الإجتماعية والثقافية والترفيهية والإقتصادية لمدينة بيروت.

وقد تم إنشاؤها خلال هذا العام المؤلم بأحداثه، من قِبل مجموعة من اللبنانيين والمنظمات غير الحكومية ممن يتشاركون القيم نفسها والحب نفسه لبلدهم، وذلك بهدف الإستجابةً للظروف الحالية التي تمرُّ بها البلاد، إنطلاقاً من حس الرعاية والإهتمام لمدينتنا الحبيبة بيروت.

التغيير الإيجابي  وتحقيق الأفضل

{ ما أبرز ما تسعون إليه؟

- جميعنا نسعى إلى الدفع باتجاه التغيير الإيجابي وتحقيق الأفضل، من خلال بناء رؤية تستعيد بيروت كمنارة مضيئة وصامدة على الرغم من ظروفها، لتبقى مصدراً للأمل والتقدّم والإبداع.

إنطلاقا من ذلك، أطلقنا اليوم (أمس) منصة «بيروتتنا» هذا العام بفعاليتها الأولى تحت اسم «مهرجان بيروتتنا»، وهو الأول من نوعه، من أجل إحياء روح بيروت خلال موسم عيد الميلاد، بصفتها مدينة الجميع التي يشعّ نجمها على الأجيال.

إحياء النبض الإقتصادي للمدينة

{ ما الهدف الذي تسعون لتحقيقه من هذا «المهرجان»؟

- يتمثل الهدف الأول من «مهرجان بيروتتنا» بإعادة بث الحياة ولحظات المشاركة وصنع الذكريات الأبدية في بيروت وحولها ومن أجلها.

أما الهدف الثاني فهو إحياء النبض الاقتصادي لوسط المدينة، والهدف الثالث إنشاء منصة طويلة الأمد تدعم تنمية المدينة وإنعاشها بشكل مُستدام.

حفلات مجانية وأنشطة...

{ ماذا عن البرنامج؟

- كما تعلمين اليوم أطلقنا المهرجان (الأمس)،  وسيستمر حتى ٣٠ من الشهر الجاري، وستجري فعالياته في ثلاثة أحياء من وسط مدينة بيروت: أسواق بيروت، قرية الصيفي، وشارع «أوروغواي».

وسيستضيف المهرجان أربع حفلات مجانية لفنانين لبنانيين مشهورين، من تقديم مهرجان «بيروت ترنّم»: إبراهيم معلوف، طارق يمني، و«كورال» عيد الميلاد من «بيروت ترنّم»، وغي مانوكيان، وذلك إلى جانب العديد من الأنشطة الاجتماعية والمجتمعية للمنظمات غير الحكومية.

كما سيشمل أيضاً فعاليات فنية وموسيقية والعديد من العروض الثقافية والترفيهية للعائلة. ويخصص المهرجان أماكن خاصة للأطفال والمصممين والباعة في مجال الفنون والحرف اليدوية، بالإضافة إلى الطعام والمشروبات وأسواق عيد الميلاد وقرية «سانتا».

أما بالنسبة للعروض فهي ستكون في عطلات نهاية الأسبوع وأيام الأسبوع من 4 مساء حتى الـ 10 مساء ويوم عشية الميلاد في 24 الجاري من الـ 1 ظهرا حتى 6 مساء.

تدابير وقائية صارمة 

{ ماذا عن التدابير الوقائية؟

- تم اتخاذ تدابير صارمة للوقاية والنظافة الصحية، وتوفير كمامات واقية وقفازات ومطهرات في جميع المواقع.

كما أن الكمامات الواقية إلزامية للحضور، وستجري عمليات تطهير جميع المناطق بشكل منتظم ومتكرر.وقد حرصنا ان تكون جميع الأنشطة في الهواء الطلق.

تعالوا لنعيش بيروت

{ كلمة أخيرة؟

- ندعو الجميع من كافة أنحاء لبنان إلى الحضور لـ «مهرجان بيروتتنا» ليعيشوا بيروت ويحتفوا بها، لكي نعمل جميعاً لنشر الفرح وإعادة الأمل لقلوب جميع اللبنانيين.


أخبار ذات صلة

وول ستريت جورنال: ترامب يسعى لتحفيز التعاون العربي ـ الإسرائيلي [...]
د. عبد الرحمن البزري لـ mtv: اللقاحات ستعطى في لبنان [...]
وفاة النائب الثالث لرئيس حزب الكتائب بمضاعفات كورونا