إشادة واسعة بإفتتاح معرض «الآثار النبوية الشريفة» بـ«مؤسّسة الصفدي»

روعة الرفاعي

تعيش مدينة طرابلس خلال شهر رمضان المبارك حالة من الفرح «واسترجاع الصورة الحقيقية» التي امتازت بها حتى في أحلك الظروف، صورة العيش المشترك بين جميع الطوائف، وهو ما تُرجِمَ مع بداية الاستعدادات لاستقبال الشهر الكريم حينما شارك المطارنة – المشايخ في إنارة فانوس رمضان.
وضمن إطار فعاليات «ليالي طرابلس الرمضانية»، الذي تنظّمه جمعية «أكيد فينا سوا» افتُتِحَ المعرض الأول من نوعه في لبنان والمنطقة العربية معرض «الآثار النبوية الشريفة حول العالم»، وذلك في مؤسّسة الصفدي، بحضور حشد كبير من الفاعليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية والشعبية.
هذا اللقاء المميّز الذي احتضن أبناء المجتمع اللبناني من كل الطوائف، عكس حالة من الارتياح في نفوس أبناء المدينة والذين «اشتاقوا للفرح ولم الشمل».

{ رئيسة جمعية «أكيد فينا سوا» فيوليت الصفدي تحدثت إلى «اللواء» قائلة: «كل أبناء المدينة يشاركوننا افتتاح معرض الآثار النبوية الشريفة، طبعاً هو حدث مميّز كونه استدعى سنتين من التحضير، وهنا نأمل أن يشهد المعرض أكبر عدد ممكن من الزوّار سواء من داخل المدينة أو خارجها، فنحن أعلنا مدينة طرابلس مدينة للأعياد في العام 2017، وبإذن الله ستكون لنا مشاريع أخرى».
{ رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين قال: «هذه ميزة رمضان في طرابلس، رمضان الذي يجمع الكل، طرابلس مميّزة في شهر رمضان من خلال الأنشطة الدينية التي يشارك فيها الجميع، فطرابلس مدينة العيش المشترك ومدينة السلام، ونتمنّى عودة الجميع الى هذه المدينة العريقة».
{ رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين قال:«لقد عوّدنا الوزير الصفدي ومعه عقيلته على مثل هذه التظاهرات المهمة والأحداث الأهم، ونحن نشكرهم على هذا المهم والذي يعبّر عن تاريخ لبنان ككل، وتاريخ المدينة الاسلامي، الاسلام ليس تعصّباً وإنّما انفتاح واعتدال، وهذا ما عاشته طرابلس على مدار مئات السنوات».
{ السيدة لبنى عبيد قالت: «هو حدث أكثر من رائع، وقد اعتدنا على مثل هذه الأجواء في المدينة التي نقدّرها ونحترمها، وهنا نتوجه بالشكر إلى مؤسّسة الصفدي، التي تهتم بكل الأمور الثقافية والدينية، فالحدث مهم بالنسبة لكل لبنان وليس فقط طرابلس، نظراً إلى أرستقراطية الفكر والتي ترافق الحدث».
{ نقيب المهندسين في الشمال بسام زيادة قال: «لا شك في أنّه حدث مهم في مدينتنا، والتي نفتخر بها، مدينة السلام مدينة العلم والعلماء، كما ونفتخر بكل الأنشطة والجهود التي تبذل في سبيل تطوير حياتنا».
{ رئيسة جمعية «بايك طرابلس» وفاء الخوري قالت: «أعتقد بأنّ ما نشهده هو من أساس العيش المشترك على صعيد لبنان، طرابلس اعتادت الاحتفال بكل الأعياد وهنا أدعو الجميع اسلاميين ومسيحيين الى زيارة هذا المعرض الفريد من نوعه، طرابلس «أم المبادرات» في كل المناسبات وهنا يحق لنا أن نطلق عليها مدينة «المبادرات والحضارات عن جدارة وتطور».
{ الأستاذ مقبل ملك قال: «هو نشاط مميز وفريد من نوعه، وهي خطوة نحو الأمام كون المعرض يعكس هوية المدينة وتكاتف أهلها في الشهر الفضيل».
{ عضو هيئة العلماء المسلمين الشيخ نبيل رحيم قال: «هو حدث عظيم نأمل تكراره، لنقول هذه هي طرابلس مدينة الفرح والتعايش والأمن والأمان، كما ونأمل أن تجذب هذه الأنشطة الزوار من خارج المدينة».
{ رئيس تجمّع إنماء لبنان جوني نحاس قال: «نحن نعطي الصورة الحقيقية للمدينة والتي ازدهرت خلال شهر رمضان المبارك، وأسواق المدينة ومقاهيها تشهد على ذلك، وهذه التظاهرة الدينية المهمة، كفانا اساءة للمدينة، طرابلس لبنانية محبة للعيش الواحد بل وتصدره».

 

Be the first to comment

اترك رد