ما كشفته «اللــواء» سرّع في خطوات المعالجة…. نفق سليم سلام نحو إعادة التأهيل الجذري

يونس السيد

لاقى التحقيق الذي نشرته «اللواء» في عددها الأخير حول «مرافق سليم سلام المهمَلَة» ردوداً هامّة، وكان مدار نقاشات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تمحورت حول أسباب استمرار بلدية بيروت في اعتماد سلف المالية لصيانته وغياب الورشة التأهيلية بشكل جذري، متسائلة ألا يشكّل ذلك هدراً للمال البلدي دون جدوى ودون تحقيق الهدف المنشود؟ ولماذا البطء الحاصل في تأهيل النفق بشكل كامل ونهائي وجذري؟
«اللواء» وبعد توافر معلومات عن أنّ المجلس البلدي لمدينة بيروت بصدد إنجاز مناقصتين الأولى لملف نفق سليم سلام بقيمة 12 مليار ليرة والثانية مخصّصة لجسر الكولا بقيمة 13 مليار ليرة، استطلعت مسار ملف نفق سليم سلام، فأكد عضو مجلس بلدية بيروت المهندس محمّد سعيد فتحة لـ «اللواء» أنّ وصف نفق سليم سلام بالمهمل في وضعه الحالي صحيح وواقعي، فهو يحتاج الى ورشة تأهيل جذرية لكل مرافقه، والمجلس البلدي ومنذ تسلمه لمهامه وضعه في اولى اهتماماته، والحمد لله ورغم الروتين الاداري القاتل لسير الملفات الا اننا وُفّقنا مؤخرا بفتح مظاريف المناقصات لزوم تأهيل وصيانة نفق سليم سلام وجسر الكولا، وتمّ تحديد الفائز يوم الخميس الفائت، وبعد التدقيق بالارقام يُصدِر المجلس البلدي الاسبوع المقبل قرارا بتحويل الملف الى الجهات الرقابية ليتم إعطاء امر مباشرة للمقاول للبدء بأعمال التأهيل الجذرية والنهائية بشكل علمي وفني متطور.
وأضاف فتحة: الدراسة قامت بها شركة استشارية كبرى متخصّصة ومن المعروف ان اعمال دراسة تأهيل النفق تأخذ وقتاً لتحضير الدراسات ودفاتر الشروط وبعد انجاز الدراسات يتم مباشرة الاعلان عن المناقصة في الصحف واعتماد المدد القانونية.
وختم المهندس فتحة: ملف نفق سليم سلام في المسار الصحيح لتأهيله بشكل جذري، وفي القريب العاجل ستنطلق ورشة الأعمال في كل مرافقه، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى انه تمّ لحظ اعتماد الطاقة الشمسية لتغذية انارة وتهوئة النفق عند انقطاع التيار الكهربائي ما يؤمن استمرارية الخدمات وايضاً يوفّر الطاقة التي تعتمد على المولدات الكهربائية، مشدداً على ان مناقصتي تأهيل نفق سليم سلام وجسر الكولا أتتا أقل من تقديرات الاستشاري والادارة البلدية والاهم ان تنفيذ هذه الأعمال سيؤمن مرافق النفق والجسر لسنوات عديدة مقبلة.

Be the first to comment

اترك رد