العثور على 3 أطفال تحت أنقاض الموصل

الجنود العراقيون يعثرون على رضيعين بمعجزة داخل بقايا المدينة المدمرة

في لحظة أمل بعد سقوط تنظيم داعش في مدينة الموصل العراقية.. الجنود العراقيون يعثرون على رضيعين بمعجزة داخل بقايا المدينة المدمرة، وفتاة ثالثة قالت إن اسمها أمينة.

وكانت عمليات البحث تتواصل عن ناجين، خلفهم تنظيم داعش في المدينة التي دمر فيها الأخضر واليابس، إلى أن شاهد الجنود طفلاً يخرج من بين الأنقاض حبوا على أربع، نقلاً عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، الاثنين.

المفجع أن الرضيع كانت يحاول تناول قطعة لحم نيئ، رغم كثرة الركام حوله من شدة الجوع.

وكان الجنود قد قتلوا عنصراً من داعش قبل أن يخرج لهم هذا الطفل من تحت الأنقاض.

وبعد ذلك، وجدوا طفلاً آخر يشق طريقه أيضاً من أسفل الركام. وسارعت الفرق الطبية إلى استخدام الورق الحراري لإحاطة جسده والحفاظ على درجة حرارته.

الجنود العراقيون قتلوا عنصرا من داعش قبل أن يخرج الطفل من تحت الأنقاض

الجنود العراقيون يحملون الطفل الأول الذي وجد يحاول تناول قطعة لحم غير مطهية ليبقى على قيد الحياة

وفي وقت لاحق من البحث، سمع الجنود العراقيون صوت بكاء ينبعث من أسفل الأنقاض، وفي عملية إنقاذ سريعة وجدوا طفلة صغيرة لا تتحدث العربية، وقالت إن اسمها أمينة، وإن والدها ووالدتها من “الشهداء”.

ورجحت فرق الإسعاف أن الطفلة ربما تكون من أصول روسية، لأنها تتلفظ ببعض كلمات اللغة الروسية.

Be the first to comment

اترك رد